تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: مقتل جندي أمريكي في هجوم بكابول

أ ف ب/ أرشيف

قتل جندي أمريكي وجرح آخر في هجوم استهدف قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان. وبحسب بيان للحلف فإن الهجوم نفذه عنصر أمن أفغاني كان يعمل إلى جانب القوات وأنه قتل خلال تنفيذه للعملية على أيدي "قوات أفغانية أخرى". الهجوم هو الثالث من نوعه في أقل من ثلاثة أسابيع.

إعلان

أعلن حلف شمال الأطلسي السبت عن مقتل جندي أمريكي وإصابة آخر في كابول فيما وصفه الحلف بـ"هجوم من الداخل". الهجوم هو الأحدث من نوعه الذي يستهدف القوات الدولية في أفغانستان. ولم يتم الكشف عن اسم الجندي القتيل. ويرفع هذا الهجوم حصيلة قتلى الجيش الأمريكي في أفغانستان هذا العام إلى ثمانية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، الثالث من نوعه الذي يستهدف في غضون أقل من ثلاثة أسابيع القوات الأجنبية المكلفة بتدريب القوات الأفغانية ومؤازرتها.

صمت حركة طالبان

وكانت حركة طالبان قد تبنت الهجومين المماثلين السابقين اللذين وقع أولهما في 18 تشرين الأول/أكتوبر في ولاية قندهار (جنوب) والثاني بعد ذلك بأربعة أيام في ولاية هرات (غرب). وقتل في هجوم قندهار قائد شرطة الولاية الجنرال عبد الرازق فيما نجا قائد قوة حلف شمال الأطلسي الجنرال الأمريكي سكوت ميلر.

المهاجم عنصر في قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية

وقالت بعثة الحلف الأطلسي في بيان إن "التقارير الأولية تشير إلى أن المهاجم عنصر في قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية". وأضافت أن المهاجم قُتل بأيدي عسكريين أفغان آخرين.

"هجمات من الداخل" أو "هجمات من الخضر على الزرق"

وتطلق القوات الأمريكية على الهجمات التي يشنها جنود أو شرطيون أفغان على العسكريين الأمريكيين الذين يدربونهم اسم "هجمات من الداخل" أو هجمات "من الخضر على الزرق" وهو تعبير عسكري يرمز فيه اللون الأزرق إلى طرف حليف والأخضر إلى طرف محايد والأحمر إلى طرف معاد.

للمزيد: 13 قتيلا على الأقل في اعتداء انتحاري استهدف مكتب اقتراع في كابول

وأوضحت البعثة في بيانها أن الجندي الجريح نقل جوا إلى قاعدة باغرام العسكرية الجوية في شمال العاصمة حيث ما زال يتلقى العلاج وحالته مستقرة. ولفت البيان إلى أنه تم فتح تحقيق لجلاء ملابسات ما حصل.

وينتشر حاليا في أفغانستان نحو 14 ألف جندي أمريكي يشكلون القسم الأكبر من قوة الدعم الحازم التابعة للحلف الأطلسي وهدفها مؤازرة القوات الأفغانية وتدريبها. وقُتل أكثر من ألفي جندي أمريكي في أفغانستان منذ اندلاع الحرب في 2001.

وانخفض عدد الضحايا في صفوف قوات الأطلسي بشكل كبير منذ إنهاء الحلف عملياته القتالية في أفغانستان عام 2014 وسحبه معظم قواته، مقابل ارتفاع قياسي في حصيلة قتلى قوات الأمن الأفغانية جراء تكثيف طالبان وتنظيم "الدولة الإسلامية" هجماتهما ضد أهداف حكومية ومدنية على السواء.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.