إيران

مظاهرات حاشدة في إيران للتنديد بالمجموعة الثانية من العقوبات الأمريكية

إيرانيون يحرقون علم الولايات المتحدة في طهران في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2018.
إيرانيون يحرقون علم الولايات المتحدة في طهران في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2018. رويترز

تظاهر آلاف الإيرانيين الأحد إحياء لذكرى احتلال السفارة الأمريكية أثناء الثورة الإسلامية عام 1979 في ظل توترات شديدة مع واشنطن، عشية فرض مجموعة جديدة من العقوبات ضد طهران. ردد إيرانيون هتاف "الموت لأمريكا" خلال تجمعات حاشدة شهدتها العاصمة. وصرح آية الله خامنئي أن واشنطن تستخدم الحرب الاقتصادية والنفسية ضد بلاده كملاذ أخير.

إعلان

"الموت لأمريكا" كانت هذه هي هتافات آلاف من المتظاهرين الإيرانيين الذين ملأوا شوارع العاصمة طهران الأحد إحياء لذكرى احتلال السفارة الأمريكية الذي وقع قبل 39 عاما أثناء الثورة الإسلامية. وتأتي هذه التظاهرات على خلفية توترات شديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية وتنديدا لقرار واشنطن الأخير بفرض مجموعة جديدة من العقوبات ضد طهران.

وأحرق الآلاف من الطلاب الأعلام الأمريكية ومجسما للعم سام ولافتات ساخرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وراحوا يدوسون ويحرقون دولارات مزيفة خارج المجمع الذي كان يضم ذات يوم السفارة الأمريكية.

احتلال السفارة الأمريكية في طهران

وترمز هذه الذكرى السنوية إلى يوم احتلال السفارة الأمريكية في طهران، الذي تم يوم اقتحم طلاب إيرانيون ينتمون إلى التيار المحافظ السفارة في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1979 عقب سقوط الشاه المدعوم من الولايات المتحدة. واحتجز الطلاب نحو 52 أمريكيا كرهائن لمدة 444 يوما، ما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. ومنذ ذلك الحين يتناصب البلدان العداء ويقفان على طرفي نقيض من الصراعات في الشرق الأوسط.

للمزيد: واشنطن تقلل من أهمية قرار محكمة العدل الدولية بوقف العقوبات "الإنسانية" على طهران

مداخلة مراسل فرانس 24 في طهران

واشنطن تفرض مجموعة عقوبات جديدة على طهران

يعتبر استئناف العقوبات الأمريكية، التي تستهدف مبيعات النفط الإيرانية جزءا رئيسيا من جهد أوسع يبذله ترامب لإجبار طهران على وقف برامجها النووية والخاصة بالصواريخ الباليستية. وفي أيار/مايو الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي انسحاب بلاده من الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني الذي أبرم عام 2015 في فيينا وفرض سلسلة أولى من العقوبات. المجموعة الجديدة من العقوبات والتي ستدخل حيز التنفيذ الاثنين تستهدف خصوصا قطاع الطاقة.

ردود فعل إيرانية

"لا تهددوا إيران" كان هذا أول تصريح لقائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري، مضيفا أن الحرب الاقتصادية التي تشنها واشنطن هي محاولة جديدة للانقلاب على الجمهورية الإسلامية. وقال الجعفري في تجمع في طهران الأحد إن الجمهورية الإسلامية ستقاوم الحرب النفسية والعقوبات الأمريكية على قطاعها النفطي وستتغلب عليها، وأضاف أن أمريكا لجأت إلى الحرب الاقتصادية والنفسية كملاذ أخير.

وكان المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي قد قال في كلمة السبت إن سياسات ترامب تواجه معارضة في أنحاء العالم.
وأضاف أن هدف أمريكا هو إعادة الهيمنة التي كانت تفرضها قبل 1979 لكنها فشلت. وأضاف "أمريكا هُزمت من قبل الجمهورية الإسلامية طيلة الأربعين عاما الماضية".

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم