تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة السودانية تقبل وساطة الرئيس سالفا كير لحل نزاع جنوب كردفان والنيل الأزرق

مقاتلون من متمردي النيل الأزرق.
مقاتلون من متمردي النيل الأزرق. أ ف ب/ أرشيف

قالت وسائل إعلام رسمية سودانية السبت إن الحكومة السودانية قبلت وساطة رئيس جنوب السودان سالفا كير في لعب دور لحل النزاع بين الحكومة ومعارضي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

إعلان

وافقت الحكومة السودانية السبت على أن يلعب رئيس دولة جنوب السودان سالفا كير دور الوساطة في النزاع بين الخرطوم ومعارضي جنوب كردفان والسودان.

وقالت وكالة السودان للأنباء (سونا) إن حكومة السودان "وافقت على وساطة رئيس حكومة دولة جنوب السودان سالفا كير ميارديت، للدفع بعملية السلام في المنطقتين، جنوب كردفان والنيل الأزرق". وهما المنطقتان المتاخمتان لدولة جنوب السودان.

وكشفت وكالة الأنباء الرسمية أن مساعد الرئيس السوداني كبير مفاوضي الخرطوم فيصل حسن إبراهيم، أنهى زيارة خاطفة إلى جوبا عاصمة جنوب السودان حيث التقى الرئيس سالفا كير.

ويقاتل معارضون ينتمون إلى هاتين المنطقتين الحكومة المركزية منذ عام 2011 بدعوى تهميش جنوب كردفان والنيل الأزرق سياسيا واقتصاديا.

وقاتلت هذه المجموعات مع جنوب السودان أثناء الحرب الأهلية مع الشمال التي استمرت 22 عاما وانتهت باتفاقية سلام وقعت في عام 2005 أفضت إلى استقلال جنوب السودان، بعد أن صوت مواطنوه لصالح انفصالهم عن السودان في استفتاء أجري بموجب اتفاق السلام.

إلا أن الخرطوم واصلت اتهام جوبا بدعم وإيواء حلفائها السابقين، الأمر الذي ينفيه جنوب السودان.

وفي آب/أغسطس الماضي نجحت وساطة سودانية في إقناع حكومة جوبا بالتوقيع على اتفاق سلام مع المعارضين بقيادة رياك مشار لإنهاء حرب أهلية تدور في هذه الدولة الوليدة منذ عام 2013، أودت بعشرات آلاف القتلى وأدت إلى نزوح الملايين.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن