تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الديمقراطيون يكتسحون مجلس النواب والجمهوريون يحتفظون بمجلس الشيوخ

رويترز

تمكن الديمقراطيون، من السيطرة على مجلس النواب، فيما احتفظ الجمهوريون بمجلس الشيوخ في الكونغرس الأمريكي، وذلك في إطار الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة.

إعلان

اختار الأمريكيون الذين أدلوا بأصواتهم الثلاثاء في أول اقتراع يجري منذ فوز دونالد ترامب المفاجئ بالرئاسة عام 2016، انتخاب كونغرس منقسم، إذ انتزع الديمقراطيون مجلس النواب فيما عزز الجمهوريون سيطرتهم على مجلس الشيوخ، بعد سباق محموم شهد معارك محتدمة في الطرفين.

الديمقراطيون يسيطرون على مجلس النواب

نجح الديمقراطيون في الفوز بالغالبية في مجلس النواب، وقد حملتهم موجة المعارضة لترامب ووعدهم بحماية نظام التغطية الصحية، ولو أنهم لم يحققوا "الموجة الزرقاء" المرتقبة.

وانتزع الديمقراطيون 26 مقعدا من الجمهوريين، أربعة منها في بنسلفانيا، إنما كذلك في فلوريدا وكولورادو وكنساس ونيوجرزي ونيويورك وفرجينيا.

وشهدت الانتخابات فوز العديد من النساء والشباب والمرشحين من أقليات. ولأول مرة، سجل فوز الديمقراطيتين إلهام عمر (مينيسوتا) ورشيدة طليب (ميشيغان) لتكونا أول مسلمتين تدخلان الكونغرس، وشاريس ديفيدز (كنساس) لتصبح أول أمريكية من السكان الأصليين في الكونغرس. أما ألكسندريا أوكازيو كورتيز (نيويورك) المنتمية إلى الجناح اليساري من الحزب الديمقراطي، فأصبحت في سن الـ29 أصغر أعضاء الكونغرس سنا.

وتعهدت زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي الثلاثاء بـ"ترميم الضوابط والمحاسبة" على إدارة ترامب، معتبرة في الوقت نفسه أن الأمريكيين أظهروا في الانتخابات أنهم "سئموا الانقسامات".

للمزيد: زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي تتعهد بفرض "ضوابط ومحاسبة" على إدارة ترامب

ويضم مجلس النواب 435 مقعدا يتم تجديدها بالكامل كل سنتين. وكان يتحتم على الديمقراطيين انتزاع 23 مقعدا من الجمهوريين لتحقيق الغالبية. وبحسب موقع "كوك بوليتيكال ريبورت" سيكسبون ما لا يقل عن ثلاثين مقعدا.

الجمهوريون يحتفظون بمجلس الشيوخ

أما في مجلس الشيوخ، فعزز الديمقراطيون سيطرتهم بافتكاك أربعة مقاعد بحسب وسائل الإعلام الأمريكية، وتحتم على الديمقراطيين خوض معارك حول عشرة من مقاعدهم في ولايات مؤيدة لترامب.

وصمد الديمقراطيون في فرجينيا الغربية ونيوجرزي، لكنهم خسروا منذ المساء ولاية إنديانا الأساسية ثم ميزوري وداكوتا الشمالية، وهي مناطق محافظة.

وحقق الجمهوريون انتصارا ثمينا باحتفاظهم بمقعد تيد كروز في تكساس، رغم إنفاق ملايين الدولارات دعما لحملة الديمقراطي بيتو أورورك الذي كان من أبرز وجوه السباق. وفي فلوريدا، هزم الحاكم السابق ريك سكوت السناتور الديمقراطي المنتهية ولايته بيل نلسون.

وفي ميسيسيبي، سيعاد طرح مقعد مجلس الشيوخ للتصويت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر لعدم بلوغ أي من المرشحَين عتبة 50% من الأصوات.

يذكر أن مجلس الشيوخ يضم مئة مقعد، يتم تجديد ثلثها كل سنتين، ما يشمل 35 مقعدا هذه السنة.

الحكام

وخسر الديمقراطيون واحدة من أبرز معاركهم لمناصب الحكام الـ36 المطروحة، مع هزيمة أول مرشح أسود لهذا المنصب في ولاية فلوريدا أندرو غيلوم أمام الجمهوري رو دي سانتيس المناصر بلا تحفظ للرئيس، والذي فاز رغم اتهامه بالعنصرية بعد منافسة شديدة.

كما كانت الأنظار متجهة إلى المعركة في جورجيا بين الجمهوري براين كمب والديمقراطية ستيسي أبرامز التي قد تصبح أول حاكمة من السود لولاية أمريكية.

وفي كولورادو اختار الناخبون الديمقراطي جاريد بوليس الذي سيصبح أول حاكم أمريكي يجاهر بمثليته. أما في كنساس، فقد أثارت الديمقراطية لورا كيلي مفاجأة كبرى بهزمها كريس كوباك الذي كان يتصدر الترجيحات.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن