تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سيدة فرنسا الأولى تقود حملة لمكافحة التنمر في المدارس مع المغني ميكا

بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أ ف ب/أرشيف

بمناسبة اليوم الوطني لمكافحة التنمر في المدارس الفرنسية، تقود السيدة الأولى بريجيت ماكرون مع الفنان البريطاني ميكا حملة توعية لمكافحة التنمر في المدارس. ويطال التنمر 10 % من تلاميذ المدارس الابتدائية (6 إلى 11 سنة) و6 % من تلاميذ المرحلة التكميلية (حتى سن 15 عاما) و1,4 % من تلاميذ الثانويات.

إعلان

تقوم زوجة الرئيس الفرنسي بريجيت ماكرون مع الفنان البريطاني من أصل لبناني ميكا، بحملة لمكافحة التنمر في المدارس الذي يقع ضحيته طفل من كل عشرة أطفال في سن مبكرة.

وفي مقابلة مع إذاعة "آر تي إل"، قالت بريجيت ماكرون الأربعاء، "كنت مدرّسة وغالبا ما اختبرت في حياتي حالات يتعرض فيها تلاميذ للتنمر وأخرى يرتكب فيها تلاميذ التنمر. إنها مشكلة أعرفها".

 

أما الفنان ميكا، فروى أنه تعرض للتنمر اعتبارا من سن الحادية عشرة بما في ذلك مضايقات من مدرسة "نغصت عليه حياته لفترة".

وأردف المغني "كان ينبغي عليّ أن أقف على كرسي. كنت صغيرا جدا وقد أثر فيّ ذلك كثيرا فتوقفت عن الكلام (..) وعن القيام بفروضي المدرسية".

ومضى يقول "توقفت عن ارتياد المدرسة لمدة ستة أشهر على الأقل وحالفني الحظ لأن الموسيقى ساعدتني. صمدت فقد كنت محاطا بعائلتي الممتازة وبأمي التي كانت تدعمني كثيرا" مشددا على ضرورة "عدم الشعور بالخجل".

من جهتها، قالت بريجيت ماكرون"عندما انتخب زوجي رئيسا وردتني الكثير من الرسائل التي تتضمن شهادات أطفال ومراهقين وأهل أيضا يجدون أنفسهم عاجزين أمام المعاناة التي يخلفها عنف التنمر".

وأكدت "لهذا السبب أردت أن أشارك وقد طلب مني وزير التربية الوطنية ميشال بلانكيه أن أشارك معه في هذا النضال وأنا سعيدة جدا بذلك".

وتظهر دراسات عدة أن التنمر يطال 10 % من تلاميذ المدارس الابتدائية (6 إلى 11 سنة) و6 % من تلاميذ المرحلة التكميلية (حتى سن 15 عاما) و1,4 % من تلاميذ الثانويات.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن