تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس أول دولة عربية وأفريقية تستضيف المنتدى الدولي "فوتوراليا"

للمزيد

على هذه الأرض

20 مايو يوم عالمي للنحل.. لدق ناقوس الخطر قبل فوات الأوان

للمزيد

هي الحدث

السيدة فيروز.. أعظم فنانة عربية على مر الزمن

للمزيد

ريبورتاج

قانون تحديد شروط تشغيل عاملات المنازل في المغرب.. ما إمكانية التطبيق؟

للمزيد

رياضة

دوري أبطال أفريقيا: الترجي التونسي يسعى لـ"الريمونتادا" وقلب الطاولة على الأهلي المصري

© رويترز | الجمهور التونسي، اللاعب الثاني العشر في فريق الترجي

فيديو أشرف عبيد

نص علاوة مزياني , موفد فرانس 24 إلى تونس

آخر تحديث : 09/11/2018

يسعى فريق الترجي الرياضي التونسي مساء الجمعة إلى تحقيق "ريمونتادا" تاريخية أمام ضيفه الأهلي المصري في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، ما يعني قلب تخلفه 1-3 في مباراة الذهاب بالإسكندرية وتسجيل هدفين نظيفين في مرمى خصمه. وتقام المباراة على ملعب رادس بضواحي العاصمة عند الساعة الثامنة (السابعة تغ) أمام 50 ألف مشجع.

ستكون العاصمة التونسية الجمعة في قمة الإثارة مع إجراء مباراة إياب الدور النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بين الترجي الرياضي وضيفه الأهلي المصري، والتي تقام على ملعب رادس عند الساعة الثامنة مساء (السابعة بتوقيت غرينتش).

ومهمة الترجي واضحة، وهي قلب تخلفه 1-3 في مواجهة الذهاب التي جرت قبل أسبوع في برج العرب بالإسكندرية وسط جدل شديد أثاره (سوء) تحكيم الجزائري عبيد شارف، صاحب قرارات قابلة للنقاش رغم استخدام تقنية الفيديو للمرة الأول في هذه البطولة.

أجواء ترقب في القاهرة...

الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في قفص الاتهام

فالمهمة هي تسجيل هدفين نظيفين في شباك الفريق المصري وتحقيق "الريمونتادا" لأجل كسب دوري الأبطال للمرة الثالثة في تاريخ الترجي بعد 1994 و2011، فيما يركض الأهلي بقيادة مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون وراء لقبه التاسع.

وبدت قلوب التونسيين مشحونة على خلفية ما جرى بالإسكندرية، وليس إلا، فقد امتدت مقومات الغضب والامتعاض حتى ما قبل الساعات الأخيرة من هذه المواجهة الحاسمة، إذ إن وسائل إعلام محلية نقلت عن مسؤولين تونسيين أن منصة التتويج التي أعدها الاتحاد الأفريقي للعبة لم تحمل سوى اسم النادي الأهلي وتجاهلت الترجي، ما اعتبرته إدارة الفريق التونسي انحيازا باهتا لجانب واحد بل قرارا لمنحه اللقب مسبقا.

واقد اشتكى التونسيون أيضا من أن الحكم المقرر لإدارة المباراة بين الفريقين في رادس، الإثيوبي باملاك تيسيما، قضى ليلة بالقاهرة قبل سفره الخميس إلى تونس.

"نريدها فرحة عارمة من بنزرت إلى بن قردان"

ولذلك، تلاحمت الحناجر وتعالت الأصوات مساندة للترجي الرياضي، فدعت جريدة "الصباح" في نسختها الورقية الجمعة إلى حشد الدعم، فكتبت بأسلوب صريح بسيط مباشر: "اليوم ستذوب كل الألوان.. اليوم ستقف كل الجماهير التونسية بمختلف ميولاتها وراء الترجي الرياضي.. كلنا اليوم سيكون الترجي من أجل تونس... لأن تتويج فريق باب سويقة سيكون تتويجا للكرة التونسية.. نريدها فرحة عارمة من بنزرت إلى بن قردان".

أنصار الترجي بالمتجر الرسمي للنادي عشية المواجهة الحاسمة أمام الأهلي المصري.
© علاوة مزياني

وبغض النظر عن هذه المعطيات، أراد الفريقان التركيز على الجانب الرياضي. فقال مدرب الترجي معين الشعباني، والذي خلف في هذا المنصب اللاعب والقائد السابق خالد بن يحيى المقال قبل شهر، إن لاعبيه مستعدون لقلب التخلف وجاهزون لخوض مواجهة الأبطال أمام الأهلي، خاصة أن مدرجات ملعب رادس ستكون مكتظة عن آخرها وهذا للمرة الأولى منذ الثورة ضد الرئيس السابق زين العابدين بن علي في مطلع 2011.

ولكن الشعباني سيخوض المباراة في غياب لاعبين أساسيين هما شمس الدين الذوادي والكاميروني فرانك كوم الموقوفين، على أن يخلفهما سعد بقير وعلي اليعقوبي.

الأهلي يسعى للقبه التاسع وكارتيرون الثاني

من جهته، حضر النادي الأهلي إلى تونس بمعنويات مرتفعة وبعزيمة قوية، معززا بتقدم هدفين مريحين. وشدد مدربه باتريس كارتيرون، الفائز بدوري أبطال أفريقيا في 2016 مع مازمبي الكونغولي الديمقراطي، على أن عنصر "التركيز" عامل أساسي للحفاظ على التقدم وإحراز اللقب التاسع في تاريخ الفريق والأول منذ 2013.

وسيغيب عن التشكيلة الأهلاوية لاعبه المغربي البارز وليد أزارو، صاحب ركلتي الترجيح اللتين أثارت الجدل بشأن التحكيم، والمدافع المخضرم أحمد فتحي.

وبحسب وسائل الإعلام التونسية، فإن السلطات قد جندت 12 ألف شرطي وأربعة آلاف جندي لضمان الأمن بالعاصمة وضواحيها، علما أن الخطر الإرهابي متربص بالبلاد.

 

علاوة مزياني

نشرت في : 09/11/2018

  • كرة القدم

    كرة القدم - دوري أبطال أفريقيا: أربعة أندية شمال أفريقية تتنافس للفوز باللقب خلفا لصنداونز

    للمزيد

  • كرة القدم

    دوري أبطال أفريقيا: الأهلي يسعى لتأكيد تأهله والترجي يأمل بقلب تأخره

    للمزيد

  • كرة القدم

    دوري أبطال أفريقيا: هزيمة للترجي في أنغولا والأهلي يتغلب على وفاق سطيف

    للمزيد

تعليق