مؤتمر يطالب بمحكمة دولية خاصة تنظر في "الجرائم" المرتكبة في اليمن

إعلان

اسطنبول (أ ف ب) - دعا مؤتمر خاص باليمن عُقد في اسطنبول برعاية الناشطة اليمنيّة توكل كرمان حائزة جائزة نوبل للسلام في 2011، الأمم المتحدة الجمعة إلى "العمل الجاد" لإنهاء الحرب في اليمن وطالب بإنشاء محكمة دولية خاصة تنظر في "الجرائم" التي ارتُكبت خلال النزاع.

وحثّ المؤتمر الذي نظّمته مؤسسة توكل كرمان في بيان نُشر الجمعة، المجتمع الدولي وخصوصا الأمم المتحدة، على "العمل الجاد والمسؤول لإنهاء الحرب وإحلال السلام" في اليمن.

وشدد المؤتمر الذي شارك فيه سياسيون عرب وأتراك وممثلون عن منظمات غير حكومية، على ضرورة أن يتم في إطار تسوية محتملة إنشاء "محكمة دولية خاصة باليمن، تنظر في جميع الجرائم التي تم ارتكابها من قبل أطراف الصراع المحليين والدوليين".

وأعربت توكل كرمان التي حزت على جائزة نوبل عن دورها في المطالبة بحماية المرأة وحقها في المشاركة في صنع السلام، في كلمة في افتتاح المؤتمر الخميس عن دعمها للدعوات التي أطلقها في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر مبعوث الأمم المتّحدة إلى اليمن مارتن غريفيث ووزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس لاستئناف محادثات السلام في غضون شهر.

ودعت الجهات الفاعلة الإقليمية في النزاع اليمني، السعودية والإمارات من جهة وإيران من جهة ثانية، إلى وضع حدّ لتدخلاتها في اليمن حيث أسفر النزاع عن عشرة آلاف قتيل بحسب الأمم المتحدة.

ويشهد اليمن منذ العام 2014 حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دولياً بعد سيطرة المتمردين المدعومين من إيران، على مناطق واسعة بينها صنعاء.

ووجهت إلى التحالف مرات عديدة اتهامات بشن غارات أوقعت مئات القتلى المدنيين، في حين اعترف التحالف بحدوث أخطاء.

وصرّحت كرمان "أدعو السعودية والأمارات لرفع أيديهما عن التدخل غير الإيجابي في اليمن، يجب أن يكفا عن دعم الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة، وعصابات القتل من المرتزقة التي تقوم بعمليات اغتيال للشخصيات اليمنية في عدن وتعز".

وأضافت "كما أدعو لوضع حد لتدخلات ملالي طهران الذين يسعون للاستحواذ على اليمن، من خلال دعم ميليشيا الحوثي".