تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحزب الأكبر في سريلانكا يتعهد اللجوء الى القضاء لمواجهة حل البرلمان

إعلان

كولومبو (أ ف ب) - أعلن أكبر حزب في سريلانكا السبت أنه سيتحرك قضائياً ضد قيام الرئيس مايثريبالا سيريسينا "المستبد" بحل البرلمان.

وقال مانغالا سامارويرا من "الحزب الوطني المتّحد" للصحافيين في كولومبو "سنلجأ إلى المحاكم"، مضيفا "سنحارب في المحاكم وفي البرلمان وفي الانتخابات".

وذكر سامارويرا أن حزبه دعم سيريسينا للوصول إلى السلطة في كانون الثاني/يناير 2015، على أمل أن يكون رئيسا جيدا على غرار الجنوب الافريقي نلسون مانديلا إلا أنه أثبت بأنه "مستبد".

وأشار إلى أن حزبه تمتع إلى جانب حلفائه بأغلبية كبرى في البرلمان الذي يضم 225 مقعدا.

وقال "سنظهر غالبيتنا للشعب السريلانكي. لقد حل مايثريبالا سيريسينا البرلمان حيث كنا نتمتع بالأغلبية" مؤكدا أن خطوة الرئيس منافية للدستور.

وقرر سيريسينا الجمعة حل البرلمان بعد ساعات من إعلان حزبه أنّه لا يتمتّع بالغالبية النيابية الكافية لكي ينال رئيس الوزراء الذي عينّه مؤخّراً ثقة البرلمان.

ويعيش البلد الذي يعدّ 21 مليون نسمة أزمة دستورية منذ أقال سيريسينا حليفه السابق رئيس الوزراء رانيل ويكريميسنغي وأعضاء حكومته في 26 تشرين الأول/أكتوبر وعيّن محلّه ماهيندا راجاباكسي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.