تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: عشرات من قادة العالم يتوافدون إلى باريس للمشاركة في احتفالات مئوية الحرب العالمية الأولى

جنود فرنسيون في باريس - 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
جنود فرنسيون في باريس - 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 رويترز

تحيي العاصمة الفرنسية باريس الأحد، الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى بمشاركة عشرات من رؤساء الدول والحكومات. واتخذت السلطات في فرنسا تدابير أمنية مشددة، حيث يشارك قرابة 10 آلاف عنصر من قوات الأمن في تأمين الفعاليات.

إعلان

تخضع العاصمة الفرنسية لتدابير أمنية مشددة يشارك فيها قرابة عشرة آلاف عنصر من قوات الأمن استعدادا للاحتفالات التي تقيمها باريس بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

ويلتقي عشرات رؤساء الدول والحكومات الأحد في باريس، في ظل توتر دبلوماسي بين أوروبا والولايات المتحدة بشأن مشروع إنشاء جيش أوروبي والمساهمة في تمويل حلف شمال الأطلسي.

وسيشهد قوس النصر في أعلى جادة الشانزليزيه في باريس احتفالاً الأحد عند الساعة 10,00 ت غ، بمشاركة قرابة 70 شخصية بارزة بينهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس النيجيري محمد بخاري.

وسيستقبل ماكرون صباح الأحد كل رؤساء الدول والحكومات في قصر الإليزيه، اليوم الذي سيشكل ذروة الاحتفالات بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى التي أودت بحياة 18 مليون شخص.

منتدى باريس للسلام

وتزامنا مع الاحتفالات، سيفتتح في العاصمة الفرنسية بعد ظهر الأحد "منتدى باريس للسلام" في قاعة "لا فيليت" الكبيرة، وسيتضمن كلمات لقادة دول يدافعون عن النظام المتعدد الأطراف.

في المقابل، سيكون ترامب بعيداً عن هذا الاجتماع الذي قد تتعرض خلاله مواقفه السياسية والدبلوماسية المبنية على علاقة القوة والضغوط والثنائية وحتى الأحادية، لانتقادات شديدة.

وسيشارك ماكرون وميركل وترودو الذين يتواجهون بشكل منتظم مع ترامب في المحافل الدولية مثل مجموعة السبع ومجموعة الدول العشرين (التي ستعقد قمة في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر في الأرجنتين) في المنتدى الذي سيتطرق إلى مسائل الحوكمة العالمية والسلام والتعاون وحرية التعبير.

أما المستشارة الألمانية ، فستلقي خطاب الافتتاح مع الرئيس الفرنسي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس. ومن المتوقع أن تتحدث عن أهمية التعددية من أجل السلام وتعاون المنظمات الدولية.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.