تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون يستقبل ترامب في الإليزيه وسط خلافات حول مسألة الدفاع الأوروبي

أ ف ب

استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت نظيره الأمريكي دونالد ترامب في قصر الإليزيه، حيث أجريا محادثات طغت عليها الخلافات حول تشكيل جيش أوروبي. ووصل ترامب مساء الجمعة إلى العاصمة الفرنسية للمشاركة في الاحتفالات التي تقيمها فرنسا بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

إعلان

أجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محادثات مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه بباريس حيث وصل صباح السبت للمشاركة في الاحتفالات التي تقيمها فرنسا بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وفي تصريحات أعقبت اللقاء، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن بلاده تريد "أوروبا قوية" ومستعدة لمساعدة حليفتها، لكن على أوروبا أن تكون عادلة عندما يتعلق الأمر بتقاسم عبء الدفاع.

كلمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال لقائه بنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون

وأضاف ترامب "نريد أوروبا قوية، هذا مهم جدا لنا وأيا كانت الطريقة الأفضل والأكفأ لنفعل هذا فستكون شيئا يرغب فيه كلانا".

وردا على سؤال عما قصده من تغريدة قال فيها إنه شعر بالإهانة من تصريحات لماكرون عن ضرورة أن تخفض أوروبا اعتمادها على الولايات المتحدة في الأمن، قال ترامب "نريد أن نساعد أوروبا لكن عليها أن تكون عادلة. الإسهام حاليا في العبء يقع بشكل كبير على الولايات المتحدة".

وقال ماكرون إنه يتفق مع وجهة نظر ترامب بشأن حاجة أوروبا لتمويل جزء أكبر من التكاليف في حلف شمال الأطلسي.

كلمة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال استقباله لنظيره الأمريكي دونالد ترامب

وقال بالإنكليزية "لهذا أعتقد أن اقتراحاتي بشأن الدفاع الأوروبي تتناسب تماما مع ذلك".

تقاسم الأعباء

وأكد ماكرون أنه يعمل حتى تدفع أوروبا مزيدا من الأموال لتقاسم أعباء الدفاع عن القارة في إطار حلف الأطلسي.

وقال الرئيس الفرنسي لدى استقباله ترامب في قصر الإليزيه "أريد أيضا أن أتقاسم مع الرئيس ترامب المقترحات المطروحة حول القدرات الإستراتيجية الأوروبية (...) وحول أن تقدم أوروبا مزيدا من المساهمة في العبء المشترك في إطار الحلف الأطلسي".

ورد الرئيس الأمريكي قائلا "أقدر ما تقوله حول تقاسم الأعباء، تعرف وجهة نظري. نريد أوروبا قوية".

ومسألة الدفاع الأوروبي موضوع بالغ الحساسية للرئيس الأمريكي الذي يكرر دائما أن الولايات المتحدة تدفع كثيرا لوضع قسم كبير من أوروبا تحت حماية الدرع العسكرية الأمريكية في إطار الحلف الأطلسي.

ويواصل ماكرون الضغوط من أجل ترسيخ الدفاع في إطار الاتحاد الأوروبي.

موقف ماكرون وترامب من قضية خاشقجي

وفيما يتعلق بقضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي الشهر الماضي، قال مصدر من الرئاسة الفرنسية إن الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمريكي دونالد ترامب اتفقا على ضرورة تقديم السلطات السعودية لمعلومات كاملة حول هذا الموضوع.

وأضاف المسؤول أن الرئيسين اتفقا أيضا على ضرورة ألا تسبب قضية خاشقجي في المزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط فيما قالا إنها يمكنها أن تتيح فرصة للتوصل إلى حل سياسي للحرب في اليمن.

فرانس 24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.