مقتل ستة فلسطينيين إثر اشتباك مع الجيش الإسرائيلي خلال تنفيذه عملية في غزة

إعلان

القدس (أ ف ب) - أعلن الجيش الإسرائيلي أنّ تبادلاً لإطلاق النار حصل الأحد إثر تنفيذه عملية عسكرية في قطاع غزة، في حين أعلنت وزارة الصحة في القطاع المحاصر من جهتها مقتل ستة فلسطينيين، بينهم قيادي في كتائب القسّام، الذراع العسكرية لحركة حماس.

من جهتها أعلنت كتائب عزّ الدين القسام في بيان أنّ العملية العسكرية الإسرائيلية كان هدفها اغتيال نور بركة القيادي في الكتائب وأنّ الاشتباكات اندلعت بعد اغتياله وافتضاح أمر القوة التي نفّذت العملية، معتبرة ما جرى "عدواناً صهيونياً خطيراً".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان "حصل تبادل لإطلاق النار أثناء عملية (عسكرية إسرائيلية) في قطاع غزة"، مشيراً إلى أنّه سينشر مزيداً من التفاصيل لاحقا.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة في غزة مقتل ستة فلسطينيين إثر الاشتباكات التي اندلعت بحسب مصادر فلسطينية شرقي خان يونس في جنوب القطاع.

وقال المتحدّث باسم الوزارة أشرف القدرة في بيان "استشهد 6 مواطنين وأصيب 7 آخرون بجراح مختلفة جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي لمجموعة شرق خان يونس".

وأوضح القدرة أن القتلى هم "نور الدين محمد سلامة بركة (37 عاماً) ومحمد ماجد موسى القرا (23 عاماً) وخالد محمد علي قويدر (29 عاماً) ومصطفى حسن محمد أبو عودة (21 عاماً) ومحمود عطا الله مصبح (25 عاماً) وعلاء نصرالله عبد الله فسيفس (24 عاماً).

من جهتها قالت كتائب القسام في بيان إنّه "مساء اليوم تسلّلت قوة خاصة تابعة للعدو الصهيوني في سيارة مدنية في منطقة مسجد الشهيد إسماعيل أبو شنب بعمق 3 كم شرقي خان يونس، وقامت هذه القوة باغتيال القائد القسّامي نور بركة".

وأضافت "بعد اكتشاف أمرها، وقيام مجاهدينا بمطاردتها والتعامل معها، تدخّل الطيران الحربي للعدو وقام بعمليات قصف للتغطية على انسحاب هذه القوة ما أدّى لاستشهاد عدد من أبناء شعبنا".

وإثر هذه التطورات قرّر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قطع زيارة قصيرة يقوم بها إلى باريس والعودة إلى إسرائيل.

وقال أوفير جندلمان المتحدّث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي في تغريدة على تويتر إنّه "على خلفية الأحداث الأمنية التي وقعت في جنوب البلاد قرر رئيس الوزراء نتانياهو تقصير زيارته إلى باريس والعودة إلى إسرائيل هذه الليلة".

وشارك نتانياهو مع 70 رئيس دولة وحكومة الأحد في باريس في مراسم إحياء مئوية توقيع الهدنة التي أنهت الحرب العالمية الأولى.

وبعيد اندلاع الاشتباكات دوّت صفّارات الإنذار في جنوب إسرائيل، ما يعني أنّ الفصائل الفلسطينية أطلقت صواريخ من القطاع باتجاه الدولة العبرية.

وأعلن جندلمان في تغريدة على تويتر أنّ "منظومة القبّة الحديدية اعترضت صاروخين" أطلقا على قطاع غزة.

من ناحيته أعلن مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أنّ الأخير ترأّس اجتماعاً أمنياً لبحث هذه التطوّرات.