تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إصابة أكثر من عشرة آلاف شخص بالكوليرا في شمال شرق نيجيريا (منظمة غير حكومية)

إعلان

لاغوس (أ ف ب) - حذّرت منظمة "المجلس النروجي للاجئين" الإنسانية الاثنين من أن وباء الكوليرا "ينتشر بسرعة" في شمال شرق نيجيريا الذي يشهد حركة تمرد تخوضها حركة بوكو حرام الجهادية، حيث أدى إلى وفاة 175 شخصاً وإصابة أكثر من عشرة آلاف شخص.

وصرّح جانيت شيرونو، رئيس مشروع "المجلس النروجي للاجئين" في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو، أن "المرض ينتشر بسرعة في مخيمات النازحين، الذين لديهم وصول محدود إلى المرافق الصحية المناسبة". وأضاف "موسم الأمطار فاقم هذه الظروف".

ومنذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر، تم إحصاء 175 حالة وفاة وعشرة آلاف إصابة بالوباء الذي يجتاح الولايات الثلاث في شمال شرق البلاد (بورنو، اداماوا، يوبي).

وتعرب المنظمة عن قلقها خصوصاً حيال "كثافة السكان العالية جدا" في مخيمات النازحين أو في المخيمات غير الرسمية حيث لجأ أشخاص هرباً من المعارك بين الجيش النيجيري ومتمردي بوكو حرام.

واستقبلت مايدوغوري، كبرى مدن شمال شرق البلادK لوحدها 243 ألف نازح، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

وذكر شيرونو بأن "في مخيمات النازحين في كاجوني سانغايا مثلاً، تم بناء ثمانية حمامات لحوالي 150 شخصاً. اليوم، يعيش 500 شخص في المخيم".

وأعلن الرئيس النيجيري محمد بخاري الذي يقوم بحملة انتخابية تمهيداً لاعادة انتخابه في شباط/فبراير، "حال الطوارئ الصحية" أثناء قمة حول الوصول إلى المياه.

ومرض الكوليرا التهاب يؤدي الى إسهال حاد ينتقل عبر طعام موبوء أو مياه ملوثة. وعلاجه سهل من خلال تعويض السوائل لكنه يمكن أن يؤدي الى الوفاة في غضون ساعات ما لم يتم علاجه.

وتسببت حركة التمرد التي تخوضها بوكو حرام وحملة الجيش ضدها بسقوط أكثر من 34 ألف قتيل منذ 2009، ولا يزال حوالى 1,8 مليون شخص غير قادرين على العودة إلى منازلهم، في حين أن 11 مليون نيجيري بحاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية بحسب منظمات غير حكومية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.