الأمين العام للأمم المتحدة يعتبر أن تدمير ميناء الحديدة في اليمن سيكون "كارثيا"

إعلان

باريس (أ ف ب) - حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين من احتمال تدمير ميناء الحديدة في اليمن حيث تدور معارك دامية، مكررا دعوته لوقف إطلاق النار.

وصرّح غوتيريش في مقابلة مع إذاعة "فرانس انتر" أنه "إذا حصل تدمير للميناء في الحديدة، فقد يؤدي ذلك إلى وضع كارثي بالتأكيد"، مذكراً بأن اليمن يعيش في الأصل وضعاً إنسانياً "كارثياً".

وتضمّ الحديدة ميناء تمرّ عبره غالبية المساعدات والمواد الغذائية التي يعتمد عليها ملايين السكان للبقاء على قيد الحياة في بلد يواجه نحو نصفه سكانه (27 مليون نسمة) خطر المجاعة، وفقا للامم المتحدة.

وتدور معارك في هذا الميناء المطلّ على البحر الأحمر حيث يتصدّى المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران لتقدّم القوات الموالية للحكومة المدعومة من السعودية.

وقال غوتيريش "يجب وقف القتال، وفي الوقت الحالي يبدو التحالف مصمماً على السيطرة على الحديدة وبرأيي هذا الأمر لا يزال يعرقل بدء حل سياسي فعليا".

وأضاف "يجب وقف المعارك، يجب بدء النقاش السياسي ويجب أن نحضّر استجابة إنسانية ضخمة لتجنّب الأسوأ العام المقبل".

وفي وقت تؤمن الأمم المتحدة في الوقت الحالي مساعدة إنسانية لثمانية ملايين يمني، حذّر غوتيريش من أن هذا العدد قد يبلغ "14 مليونا" في العام المقبل.

لكنه أكد أن "هناك فرصة لإفهام الجهات الفاعلة مباشرة في هذا النزاع -- الحوثيون والحكومة والإمارات والسعودية -- أن هذه حرب لا ينتصر أحد في نهايتها".

وتابع "أعتقد أن هناك توافقا -- من جانب الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا والعديد من دول المنطقة -- على أنه حان الوقت أخيراً لانهاء لنزاع".

وشدد على أن "هناك إطاراً للحلّ الذي قّدم إلى الأطراف المختلفة. ردّ الفعل الأول إيجابي نسبياً لكن برأيي الأمور مجمدة بسبب الوضع في الحديدة".