الرياض تدعو للتوافق على خفض إنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا

إعلان

ابوظبي (أ ف ب) - دعا وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الإثنين الدول النفطية الى خفض الانتاج النفطي بمقدرا مليون برميل يوميا في ظل تراجع الأسعار، وذلك غداة إعلانه ان المملكة ستخفّض صادراتها من الخام بـ500 ألف برميل في كانون الاول/ديسمبر.

وقال الفالح في مؤتمر حول الطاقة في أبوظبي إن "التحليل التقني الذي استعرضناه (...) يكشف أننا بحاجة إلى خفض قدره مليون برميل يوميا لتحقيق توازن في السوق".

وأوضح أن مستويات الانتاج في تشرين الأول/اكتوبر الماضي هي التي يجب أن تخفّض بمليون برميل.

لكن وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك بدا متحفظا، حيث قال إن بلاده تفضّل في الوقت الحالي مراقبة كيفية تفاعل السوق.

وقال "لا أريد أن أصبّ تركيزي على خفض الانتاج فقط (...) فخفض الانتاج من عدمه ليس الهدف الأكبر"، مضيفا "أعتقد أن علينا أن ننتظر لنرى كيفية تفاعل السوق لأن هدفنا الأول استقرار السوق".

وخسرت أسعار النفط نحو 20 بالمئة من قيمتها خلال الشهر الماضي بسبب الفائض في العرض والمؤشرات على التأثير المحدود للعقوبات التي فرضت على إيران.

لكن الأسعار عادت وارتفعت الاثنين بعدما أعلنت الرياض أنها تنوي خفض صادراتها لتهدئة المخاوف من حصول فائض كبير في السوق.

وقال الفالح خلال اجتماع في أبوظبي للبلدان الأعضاء في منظّمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) ودول أخرى نفطية من خارج الكارتل، إنّ "المملكة ستخفّض صادراتها في كانون الاول/ديسمبر بـ500 ألف برميل مقارنة بتشرين الثاني/نوفمبر".

وتنتج دول "اوبك" الـ15 نحو ثلث الامدادات العالمية، وأي قرار بشأن خفض الانتاج المشترك سيتحدّد في اجتماع وزاري لدول المنظمة وللدول المنتجة من خارجها في فيينا في كانون الاول/ديسمبر، بحسب الفالح.

- عرض يفوق الطلب -

وأكّد وزير الطاقة السعودي ان الدول المنتجة للنفط ستبقى في مرحلة تقييم للسوق إلى حين اجتماع فيينا، لكنه أضاف "إذا احتجنا الى تقليص الانتاج بمليون برميل فسنقوم بذلك".

واعتبر من جهته وزير الطاقة الاماراتي سهيل المزروعي ان تحقيق استقرار السوق يتطلب "تغييرات في استراتيجية" الدول المنتجة.

وأوضح "علينا ان نتعامل بصرامة" مع مسألة تراجع الأسعار، مشددا على أن الخام سوق حيوي.

من جهته، قال عاصم جهاد المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط العراقية لوكالة فرانس برس "نحن مع أي قرار يساهم في استقرار السوق النفطية واعادة التوازن الى الأسواق العالمية".

وأضاف "موقف العراق سيكون إيجابيا".

وانخفض سعر برميل نفط برنت الجمعة إلى أقلّ من سبعين دولاراً للمرة الأولى منذ نيسان/أبريل، بينما تراجع سعر برميل النفط الخفيف إلى ما دون الستين دولاراً، مسجلّا بذلك أكبر انخفاض في تسعة أشهر.

والاثنين، جرى تداول نفط برنت بـ71 دولار، بينما بلغ سعر برميل النفط الخفيف 61 دولارا.

وجاء اقتراح الفالح بخفض الانتاج غداة قيام الدول المنتجة في اجتماعها بأبوظبي بالعمل على الاستعداد لخفض الانتاج المشترك في 2019، في عودة الى اتفاق سابق.

طالب كبار منتجي النفط في اجتماعهم في أبوظبي بتبنّي "استراتيجيّات جديدة" قائمة على تعديلات في الإنتاج للتعامل مع اختلال توازن السوق بين العرض المرتفع حالياً والطلب المتدنّي.

وقالت الدول المشاركة ان العام 2019 قد يشهد نموا في معدلات الإنتاج تفوق الطلب العالمي.

وأشار الفالح الاثنين إلى تراكم في المخزونات، موضحا ان "المنتجين (الدول) الـ25 لن يسمحوا باستمرار ذلك". وتابع أن "المؤشرات التي أرسلناها أمس" تعني "أننا سنفعل ما يلزم من أجل تحقيق توازن السوق".