ستولتنبرغ: جهود الدفاع الأوروبية يجب ألا تضر بالعلاقات مع الولايات المتحدة

إعلان

برلين (أ ف ب) - حذر الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ أوروبا من تقويض العلاقات على جانبي الاطلسي بعد خلاف حول الدفاع بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

والجمعة كتب ترامب على تويتر أن دعوة ماكرون الى انشاء "جيش أوروبي حقيقي .. أمر مهين".

وجاء انتقاد ترامب بعدما تحدث ماكرون عن ضرورة إنشاء جيش أوروبي معتبرا أن الولايات المتحدة وروسيا والصين تشكل تهديداً للأمن الأوروبي.

وبدون الاشارة تحديداً إلى دعوة ماكرون لإنشاء جيش أوروبي، رحب ستولتنبرغ بتعزيز جهود الاتحاد الأوروبي بشأن الدفاع والتي من شأنها تقوية حلف شمال الأطلسي.

إلا أنه حذر الاعضاء الأوروبيين في الحلف من محاولة القيام بعمل مماثل لعمل الحلف وتعريض العلاقات مع الولايات المتحدة للخطر.

وقال في منتدى في برلين إن "بذل أوروبا مزيدا من الجهود في مجال الدفاع أمر عظيم، ولكن ذلك يجب أن لا يقوض مطلقا قوة العلاقات على جانبي الاطلسي".

وأضاف "إذا رددنا كثيرا عبارات مثل الاستقلال الاستراتيجي .. فيبدو ذلك كأنك ستفعل أموراً استراتيجية كبيرة لوحدك ولا أعتقد أن ذلك أمر حكيم".

وتابع "الحربان العالميتان والحرب الباردة علمتنا أهمية العمل معا".

وقال إنه "اذا رغب الحلفاء الأوروبيين فانهم يستطيعون القيام بعمليات مع أو بدون الولايات المتحدة في إطار حلف شمال الأطلسي".

إلا أنه أبدى معارضته لتطوير الاتحاد الأوروبي بنى تحاكي عمل التحالف.

وقال ايضا "الحقيقة أننا نحتاج إلى بنية قيادة واحدة وقوية، لا يمكننا أن نجزىء مواردنا".

وانتقد ترامب مرارا الأعضاء الأوروبيين في حلف شمل الأطلسي مثل ألمانيا لعدم وفائهم بأهداف الانفاق التي حددها الحلف.

ولكن في مقابلة بثت الاحد قال ماكرون إن على أوروبا عدم زيادة ميزانياتها الدفاعية من أجل شراء أسلحة أميركية الصنع.