مقتل رجل جراء انهيار صخري خلال جمعه الفحم قرب جرادة المغربية

إعلان

الرباط (أ ف ب) - لقي رجل أربعيني كان يجمع بقايا الفحم في الجبل، حتفه جرّاء انهيار صخري قرب جرادة، مدينة المناجم السابقة في شمال شرق المغرب، بحسب ما قال ناشطون محلّيون.

وأتت هذه الوفاة العرضيّة بعد أيّام قليلة من وفاة شاب في الثامنة عشرة من عمره، في انهيار بئر مهجورة نزل إليه لجمع الفحم.

وأثارت وفاة هذين الشخصين غضباً على صفحات في موقع فيسبوك.

وهزّت مدينة جرادة حركة احتجاج بعد مصرع عاملين منجميين في آبار مهجورة نهاية كانون الأول/ديسمبر 2017 ثم اثنين آخرين عرضًا في ظروف مماثلة.

ويطالب متظاهرو جرادة التي تُعاني البطالة، ببدائل اقتصاديّة تحول دون اضطرار السكّان إلى المخاطرة بحياتهم في المناجم غير القانونية.

وحيال التظاهرات التي استمرّت من كانون الأول/ديسمبر 2017 إلى نيسان/أبريل 2018 أعلنت السلطات اتخاذ سلسلة تدابير لتحريك الاقتصاد المحلّي ووعدت بإقفال الآبار المهجورة وحظّرت أيّ "تظاهرة غير مشروعة".

وأصدر القضاء المغربي أحكاما بالسجن تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات مع النفاذ بحق تسعة أشخاص لصلتهم بالحركة الاحتجاجية في مدينة جرادة في عامي 2017 و2018 كما ذكر الجمعة محاميهم.

وبحسب المحامي أوقف حتى الآن 95 شخصًا جرّاء هذه التظاهرات وحوكم 25 منهم.