تخطي إلى المحتوى الرئيسي

آلاف الأفغان يفرّون من معارك في جنوب شرق البلاد

نازحون أفغان يتناولون الفطور بعد وصولهم من محافظة جاغوري في غزنة هرباً من المعارك الدائرة بين طالبان وقوات الأمن الأفغانية في ولاية غزنة في 12 ت2/نوفمبر 2018
نازحون أفغان يتناولون الفطور بعد وصولهم من محافظة جاغوري في غزنة هرباً من المعارك الدائرة بين طالبان وقوات الأمن الأفغانية في ولاية غزنة في 12 ت2/نوفمبر 2018 نازحون أفغان يتناولون الفطور بعد وصولهم من محافظة جاغوري في غزنة هرباً من المعارك الدائرة بين طالبان وقوات الأمن الأفغانية في ولاية غزنة في 12 ت2/نوفمبر 2018 ا ف ب
إعلان

غزنة (أفغانستان) (أ ف ب) - لجأ آلاف الأفغان هذا الأسبوع إلى مدينة غزنة هرباً من المعارك الدائرة في إقليمين في الولاية التي تحمل الاسم نفسه، علما بانها الأسوأ خلال 17 عاماً من النزاع.

وتواجه حركة طالبان منذ نحو أسبوع وحدات من القوات الخاصة الأفغانية وميليشيات داعمة للحكومة، مؤلفة من عناصر ينتمون إلى أقليّة الهزارة في اقليمي جاغوري ومالستان.

وقُتل مئات بينهم مقاتلون من الطرفين ومدنيون، بحسب سكان ومصادر حكومية.

وروت عائلات أنها غادرت منازلها ليلاً وسلكت طرقا ضيقة لتجنّب نقاط تفتيش طالبان.

وقالت زينب إنها قادت سيارتها مع أولادها الخمسة لـ12 ساعة في طرق ترابية من جاغوري، مضيفة "كنا خائفين. قرر أشخاص آخرون الهروب فقمنا بالأمر نفسه".

وأضافت "لم نرَ يوماً معارك مماثلة" مشيرة إلى أن زوجها بقي في المنزل كي يحميه.

وصرّح مدير الهلال الأحمر المحلي عبد الحليم نوري أن ألفي عائلة على الأقل لجأت إلى المساجد وفنادق غزنة الصغيرة. وتوجّه آخرون إلى منازل أقاربهم.

وأعلن المتحدث باسم شرطة الولاية أحمد خان سيرات لوكالة فرانس برس أن قوات الأمن الأفغانية كثفت هجماتها في المنطقة بدعم من الجيش الأميركي وتم نشر وحدات من الكوماندوس.

وأكد سيرات أن "الوضع تحت السيطرة" رغم "المعارك المتقطعة".

وقال محمد علي من مسجد في غزنة، حيث يقيم بشكل موقت مع تسعة من أقاربه، لوكالة فرانس برس إن اقليم جاغوري "يحوطه (متمردو) طالبان وهم كثر". وأضاف أن المتمردين "مجهزون بشكل جيّد، عبر نظارات للرؤية الليلية وأسلحة ثقيلة".

وبدأت المعارك الأربعاء الماضي في منطقة تقطنها أقلية الهزارة.

وتنتمي الغالبية العظمى من الهزارة إلى الطائفة الشيعية، خلافاً لعناصر طالبان ومعظمهم من الباشتون ممن وُجّهت إليهم اتّهامات بانتهاك حقوق الانسان خلال حكمهم بين 1996 و2001.

والاثنين، قُتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب نحو عشرين آخرين في تفجير انتحاري تبنّاه تنظيم الدولة الإسلامية في كابول قرب مكان تظاهرة احتجاجا على هجمات طالبان ضد أقليّة الهزارة في غزنة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن