تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات الروسية تسمح للمعارض نافالني بمغادرة البلاد إلى ستراسبورغ

إعلان

موسكو (أ ف ب) - أعلن المعارض الروسي أليكسي نافالني أنه تمكن من مغادرة الأراضي الروسية الأربعاء بعد منعه الثلاثاء من الخروج، ليتوجه إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في مدينة ستراسبورغ الفرنسية.

وقال نافالني في رسالة على تطبيق انستاغرام مع صورة له في مكتب لحرس الحدود في أحد مطارات موسكو "منعونا بطريقة غير قانونية من المغادرة. بعد فضيحة، سمحوا لي" بالسفر.

وفي وقت لاحق، أكد محاميه إيفان جدانوف لوكالة فرانس برس أن الطائرة التي تقله "أقلعت".

وكان نافالني أعلن الثلاثاء أنه منع على الحدود من مغادرة بلده للتوجه إلى ستراسبورغ حيث يفترض أن تبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الخميس في عدد من الشكاوى المقدمة ضد الدولة الروسية.

لكن جهازا قضائيا فدراليا يتمتع بسلطة منع الخروج من الاراضي الروسية بسبب غرامات لم تدفع، اكد في وقت لاحق أنه تم رفع قرار المنع.

وقال الجهاز القضائي أولا أن قرار المنع من مغادرة الاراضي مرتبط بغرامة قيمتها 2,1 مليون روبل (27 الفا و400 يورو) لم تدفع وتتصل بحكم صدر العام 2013. وبعد بضع ساعات، اكد ان نافالني دفع الغرامة وبات حرا في السفر.

وكتب نافالني على حسابه في تويتر أن "حرس الحدود قالوا لي إنني ممنوع من مغادرة روسيا"، موضحا أن "هناك رسالة تفيد أن خروجي من البلاد ممنوع لكنها لا توضح لماذا".

وكان نافالني يستعد ليستقل طائرة إلى فرانكفورت ليتوجه منها إلى ستراسبورغ حيث يفترض أن ينظر القضاة ال17 في الغرفة العليا للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في طلبه الاعتراف "بالدوافع السياسية" لتوقيفه المتكرر في روسيا.

ونظم نافالني الذي أصبح أبرز معارض للكرملين، في السنوات الأخيرة تظاهرات في روسيا. ويلقى خطابه الذي يركز على مكافحة الفساد شعبية بشكل خاص لدى الشباب الذين يتابعون قنواته عبر الانترنت ومدوناته.

وسبق أن أوقف مرات عدة وصدرت عليه أحكام بالسجن وبدفع غرامات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.