تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هكذا تتجسس الولايات المتحدة على الشركات الفرنسية

في الصحف اليوم: التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل، واتفاق آخر بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول آلية الخروج من الاتحاد الأوروبي. إيطاليا ترفض طلب المفوضيةالأوروبية بتغيير قانون موازنتها للعام المقبل. واشنطن تتجسس على المجالات الحيوية الفرنسية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوجه انتقادات لاذعة للرئيس الفرنسي.

إعلان

تكللت جهود مصرية وأممية بالنجاح في التوصل إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة، بعد يومين من المواجهات بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل. الخبر نقرأه على غلاف صحيفة الحياة، والصحيفة تنقل عما سمتها مصادر موثوقة أن تأخر التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار جاء بسبب إصرار حركة حماس والفصائل الفلسطينية المسلّحة على أن يكون هناك التزام إسرائيلي واضح ومحدد بعدم العدوان.

الالتزام الإسرائيلي بوقف إطلاق النار يوجه له الكاتب أموس أريل انتقادا لاذعا في صحيفة هاأرتس ويقول إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يدعمه في هذا القرار كل رؤساء المصالح الأمنية ويعتبرون أن أي عملية عسكرية برية في غزة قد تكلف غاليا ولن تكون ناجحة. هؤلاء المسؤولون يرجحون أنه في حال الإطاحة بحماس فلن تعوضها أي منظمة سياسية أخرى في قطاع غزة. يرى الكاتب أن نتانياهو يقدم على مغامرة كبرى بإبرامه اتفاقا مع حماس على الأمد الطويل لأن تجارب سابقة علمتنا أن هذه الاتفاقات لا تدوم طويلا. اتفاق أمس قد يجعل قادة حماس يعتقدون أن بإمكانهم رفع وتيرة عملياتهم العسكرية ضد إسرائيل دون دفع الثمن باهظا، نقرأ في صحيفة هاأرتس.

في موضوع آخر تهتم به الصحف البريطانية اليوم، توصل كل من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إلى اتفاق يوم أمس حول خروج الأخيرة من الاتحاد الأوروبي. هذا الاتفاق ستدرسه الحكومة البريطانية اليوم. ردود الصحف البريطانية جاءت متباينة مثل ما كتبته صحيفة دايلي إكسبرس: هذا الاتفاق هو أفضل اتفاق ممكن بالنسبة للمملكة المتحدة عنونت هذه الصحيفة المؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. صحيفة دي غارديان عنونت تيريزا ماي تقول لحكومتها هذا هو الاتفاق ساندوني الآن. الصحيفة قالت إن المعارضين لخروج سلس لبريطانيا من الاتحاد الأوربي طلبوا من الوزراء إفشال هذا الرهان الذي أطلقته ماي. صحيفة دايلي مايل اعتبرت اليوم يوم الحساب، فيما كتبت صحيفة دايلي تلغراف إن ماي تواجه لحظة الحقيقة.

صحيفة دي غارديان تقول في الافتتاحية إن رئيسة الوزراء البريطانية لم تقنع بعد زملاءها أن خطتها واقعية فيما يخص مصير المملكة المتحدة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي. الصحيفة تصف خطاب ماي بالغامض، فالعلاقة التي ستجمع بريطانيا بالسوق الموحدة لم تُحدد بعد بوضوح، كما لم يُحدد إن كانت بريطانيا ستنضم إلى الاتحاد الجمركي. وهل نتوفر فعلا على خطة ملموسة لمواجهة الهجرة؟ اعتبرت الصحيفة اتفاق ماي وبروكسيل هو اتفاق لا معنى له ولن يحظى بموافقة الأغلبية في البرلمان البريطاني. ذي غارديان ذهبت إلى أبعد من ذلك وانتقدت بشدة الوضع الذي تشهده برطانيا اليوم، وقالت إننا نعيش أزمة لا تنتهي أزمة تفقدنا الثقة في الديموقراطية.

في صحيفة دي غارديان رسم يصور تيريزا ماي متوجهة إلى ثقب أسود بألوان العلم الأوروبي، برفقة وزير بركست دومنيك راب وهي تقول إننا اقتربنا من تحقيق هدفنا.

لعبة لي ذراع أخرى في الاتحاد الأوروبي هذه المرة بين إيطاليا والمفوضية الأوروبية حول قانون الموازنة الإيطالي. المفوضية الأوروبية كانت قد طلبت من روما مراجعة موازنتها للعام 2019 قبل يوم أمس لكن روما رفضت وقالت إنها لن تتنازل، ولن تغير أهدافها من حيث العجز والنمو الاقتصاديين. صحيفة ليمانيتيه تقول إن لعبة لي الذراع هذه خطيرة على الاتحاد الأوروبي، لأنه وفي حال رفض المفوضية من جديد الموازنة الإيطالية فإنها ستعطي مصداقية لفكرة أن الحكومات الشعبوية فقط هي التي تعارض أوروبا، هذا دون الحديث عن الخطر الذي يتتعرض له الأسواق المالية.

الصحف الفرنسية والأمريكية اهتمت بعاصفة التغريدات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم أمس ضد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. هذه التغريدات جاءت على خلفية دعوة الرئيس الفرنسي خلال تخليد الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى، دعوته لإنشاء قوة عسكرية أوروبية لحماية أوروبا من الولايات المتحدة و الصين وروسيا. صحيفة لوموند وصفت هذه التغريدات بالعنيفة، وقالت إن ترامب غير من لهجته تجاه الرئيس الفرنسي وصار ينتقده كما ينتقد باقي حلفاءه. ترامب قال إن الرئيس الفرنسي يعاني من تراجع شعبيته ومن ارتفاع نسبة البطالة في بلاده.

نهاية هذه الجولة من صحيفة لوفيغارو الفرنسية التي تقول إنه وفي الوقت الذي يوجه فيه الرئيس الأمريكي انتقادات غير مسبوقة لفرنسا، تكشف وثيقة لمصالح الاستخبارات الفرنسية أن الولايات المتحدة تتجسس على الشركات الفرنسية. عمليات التجسس هذه تشمل مجالات الطاقة والصحة والبحث والطيران وكل المجالات الاستراتيجية للاقتصاد الفرنسي تكشف الصحيفة الفرنسية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن