تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون يؤكد أن "الاحترام واجب بين الحلفاء" ردا على انتقادات ترامب

الرئيس الفرنسي إيمانويل على متن حاملة الطائرات شارل ديغول، 14 تشرين الثاني/نوفمبر.
الرئيس الفرنسي إيمانويل على متن حاملة الطائرات شارل ديغول، 14 تشرين الثاني/نوفمبر. رويترز

علق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء، بصفة غير مباشرة، على انتقادات نظيره الأمريكي دونالد ترامب، بأن "الاحترام واجب بين الحلفاء". وكان ترامب قد انتقد بشدة عبر تويتر اقتراح ماكرون القاضي بإنشاء جيش أوروبي.

إعلان

بعيد عودة دونالد ترامب من باريس حيث شارك في احتفالات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، وجه الثلاثاء انتقادا شديدا إلى فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون. واعتبر الرئيس الفرنسي الأربعاء، تعليقا على انتقادات نظيره الأمريكي، أن "الاحترام أمر واجب بين الحلفاء".

فقد صرح ماكرون لقناة "تي إف 1" وهو على متن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول "في كل لحظة كبيرة من تاريخنا، كنا حليفين والاحترام واجب بين الحلفاء".

وتابع "لا أريد أن أسمع البقية، أعتقد أن ما يريده كل من الفرنسيات والفرنسيون مني هو عدم الرد على تغريدات بل التمسك تحديدا بمواصلة هذا التاريخ المهم".

وقال ترامب "إيمانويل ماكرون يقترح إنشاء جيش خاص لحماية أوروبا من الولايات المتحدة والصين وروسيا. لكن الأمر كان يتعلق بألمانيا في الحربين العالميتين الأولى والثانية. كيف يكون ذلك بالنسبة لفرنسا؟".

وأضاف "لقد بدأوا بتعلم الألمانية في باريس قبل أن تصل الولايات المتحدة"، في إشارة إلى الاحتلال الألماني لفرنسا خلال الحرب العالمية الثانية، ودعا إلى تسديد المدفوعات لحلف شمال الأطلسي. ولم يتردد الرئيس الأمريكي في مهاجمة نظيره الفرنسي بشأن "ضعف شعبيته".

ومن دون أن يعلق مباشرة على تغريدات الرئيس الأمريكي، وافق ماكرون على وصف محاوره تلك التغريدات بأنها "غير لائقة" قائلا له "لقد قلت كل شيء"، وأوضح "أعتقد أن دونالد ترامب يمارس سياسة أمريكية وسأدعه يمارس سياسة أمريكية".

وحرص ماكرون على وضع حد للسجال عبر التأكيد "لا أريد أن أدخل في سجال مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية (...) عبر تغريدات".

وتابع "تخوض الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا معا كل يوم إحدى المعارك الأكثر أهمية، إنها مكافحة الإرهاب الإسلامي".

وقال "سواء تعلق الأمر بسوريا أو بإفريقيا، فإن جنودنا يعملون معا كل يوم ويعرضون معا حياتهم للخطر".

فرانس24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن