تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الجزائرية تحقق في أعمال عنف بملعب "5 جويلية" وضرب مبرح لأحد المشجعين

صورة مأخوذة من فيديو منشور على يوتيوب

تتداول مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر منذ الثلاثاء مشاهد مروعة لأعمال شغب وعنف وقعت في ملعب "5 جويلية"، الأكبر في البلاد، بعد مباراة الدوري المحلي بين مولودية العاصمة واتحاد بلعباس. من جهتها، أعلنت مديرية الأمن فتح تحقيق في شريط فيديو يظهر فيه عناصر من الشرطة وهم ينهالون بالضرب المبرح على مشجع وقع في المدرجات.

إعلان

يخوض المنتخب الجزائري لكرة القدم الأحد في لومي مباراة مصيرية أمام مضيفه التوغولي في الجولة ما قبل الأخيرة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019، المقررة في الكاميرون.

ولكن ما يثير اهتمام وقلق الوسط الرياضي الجزائري هو تكرار أعمال الشغب ومشاهد العنف وصور الاشتباكات في ملاعب الدوري المحلي، وآخرها ما حدث في ملعب "5 جويلية" بالعاصمة مساء الثلاثاء خلال وبعد المباراة بين المولودية واتحاد بلعباس والتي انتهت بنتيجة (صفر-1).

وبحسب ما أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني في بيان على موقعها الرسمي، فقد أسفرت أعمال الشغب والعنف عن إصابة 18 شرطيا على الأقل أربعة منهم "في حالة خطيرة" إضافة إلى 22 مشجعا.

كما تم توقيف 42 شخصا أثناء هذه الأحداث، 22 منهم "بسبب الإخلال بالنظام العام والآخرون بفعل حيازة أسلحة بيضاء ومخدرات ومؤثرات عقلية".

للمزيد: ماذا يحدث داخل بيت الاتحاد الجزائري لكرة القدم؟

بالإضافة إلى خسائر مادية معتبرة، حيث أشار الناطق باسم المديرية العامة للأمن الوطني حكيم بلوار إلى تحطم 10 مركبات تابعة للمديرية ومركبة خاصة وسيارة إسعاف تابعة للحماية المدنية.

وما أضاف الطين بلة هو نشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه عناصر من الشرطة وهم ينهالون بالضرب المبرح على مشجع وقع في المدرجات، لم يكن ظاهرا عليه بأنه كان يشكل "خطرا" على الأمن العام.

المديرية العامة للأمن الوطني لم تؤكد صحة الفيديو، ولكن حكيم بلوار أفاد أمام الصحافيين الجزائريين أن الشرطة "باشرت التحقيق في صحة" هذا الشريط "المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي"، متحدثا عن "سلوك غير لائق لبعض أعوان حفظ النظام أثناء تأدية مهمتهم في إعادة حفظ النظام بالملعب".

للمزيد: أزمة دبلوماسية بين الجزائر والعراق سببها مباراة كرة القدم

وقال الناطق باسم مديرية الأمن إن الأخيرة "ستتخذ الإجراءات الإدارية اللازمة" ضد المتورطين في هذا التصرف في حال ثبتت صحة الفيديو.

وجاءت هذه الأحداث المروعة بعد نحو أسبوع من أحداث عنف جرت في مدينة برج بوعريريج الواقعة نحو 250 كلم شرقي الجزائر العاصمة، والتي تسببت بإصابة 80 شخصا بينهم 30 شرطيا بعد مباراة بين الفريق المحلي والمولودية.

ولكن مظاهر العنف في الملاعب الجزائرية تبدو متجذرة وسط المشجعين إذ أنها تتكرر منذ سنوات، فيما فشلت السلطات في احتوائها.

علاوة مزياني

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن