بوتين وآبي يريدان "تسريع" المباحثات لتوقيع معاهدة سلام

إعلان

سنغافورة (أ ف ب) - اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في سنغافورة على "تسريع" المفاوضات لطي نهائيا صفحة الحرب العالمية الثانية باستعادة مسودة معاهدة من الحقبة السوفياتية والنظر في مصير أربع جزر متنازع عليها.

وقال بوتين في مؤتمر صحافي "لقد حركنا الحوار مع الشركاء اليابانيين على أساس إعلان 1956" الذي أعاد العلاقات الدبلوماسية بين اليابان والإتحاد السوفياتي.

يدور الخلاف أساسا حول أربع جزر بركانية تطلق عليها روسيا إسم جزر الكوريل الجنوبية واليابان إسم أراضي الشمال ومنعت حتى الآن البلدين من توقيع معاهدة سلام. وترى طوكيو رسميا أن الجزر الأربع التي ضمها الإتحاد السوفياتي في 1945 "جزء لا يتجزأ من أراضي اليابان".

وإعلان 1956 يذكر فقط إعادة جزيرتين فقط من الجزر الأربع بعد توقيع معاهدة السلام.

وقال بوتين إن الاقتراح الذي قد يسمح للبلدين بتوقيع معاهدة سلام بعد 70 عاما على إنتهاء الحرب العالمية الثانية، مصدره اليابان.

وأعلن "أمس قال رئيس وزراء اليابان إن بلاده مستعدة للعودة الى المباحثات استنادا إلى إعلان 1956".

وأوضح "كل ذلك يستلزم درسا معمقا (...) خصوصا وأن الامور غير واضحة في الإعلان نفسه".

وأكد المتحدث بإسم الخارجية اليابانية تاكيشي اوسوغا للصحافيين الخميس أن المسؤولين عقدا إجتماعا على انفراد الأربعاء دام ساعة.

وذكر أن "نتيجة القمة هي اتفاق الزعيمين على تسريع المفاوضات (...) على أساس اعلان مشترك بين اليابان والإتحاد السوفياتي صد العام 1956".

وأوضح أن رئيس وزراء اليابان سيزور روسيا "مطلع العام المقبل" لهذه الغاية.

وأعلن متحدث باسم الحكومة أن قضية السيادة على الجزر الأربع يجب تسويتها لتوقيع المعاهدة حتى وان كان هناك إرادة ليكون الجدول الزمني أو الشروط مرنة.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية في طوكيو "لا تغيير في هذا الخصوص".