تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تصفيات كأس الأمم الأفريقية: مصر تثأر من تونس والمغرب يهزم الكاميرون

لاعبو منتخب مصر يحتفلون بعد التسجيل في مرمى تونس 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2018
لاعبو منتخب مصر يحتفلون بعد التسجيل في مرمى تونس 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 أ ف ب

قاد النجم المصري محمد صلاح منتخب بلاده لتحقيق فوز ثأري على ضيفه التونسي بنتيجة 3-2 الجمعة، وذلك بتسجيله هدف الفوز في اللحظات القاتلة ضمن تصفيات كأس الأمم الأفريقية. كما تمكن المنتخب المغربي من إحراز أول فوز في تاريخه على الكاميرون، المتأهلة أوتوماتيكيا لاستضافتها للبطولة، بنتيجة 2-0.

إعلان

سجل النجم محمد صلاح هدفا في اللحظات القاتلة لتثأر مصر من ضيفتها تونس 3-2، دون أن تنجح بتصدر مجموعتها العاشرة في تصفيات أمم أفريقيا 2019 التي ستقام في الكاميرون، وذلك في المباراة التي أقيمت بينهما الجمعة في الإسكندرية ضمن الجولة الخامسة من دور المجموعات.

بدوره حقق المغرب أول فوز في تاريخه على الكاميرون (2-صفر) الجمعة في ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء، وضمن بذلك تأهله منطقيا إلى البطولة. ويرجع الفضل في الفوز لتألق لاعب وسط المغرب المميز حكيم زياش.

حاول منتخب "الفراعنة" الثأر على أرضه بنتيجة أفضل من خسارته في تونس صفر-1، وتحقيق فوز يضمن له صدارة المجموعة بفارق المواجهتين المباشرتين قبل مواجهة النيجر في نيامي، وذلك بعد أن ضمن المنتخبان تأهلهما في الجولة الماضية.

وتقدمت تونس باكرا بهدف نعيم سليتي قبل رد المضيف بهدفين، بيد أن سليتي أعاد المباراة إلى نقطة البداية في الشوط الثاني، ثم نجح صلاح نجم ليفربول الإنكليزي بتسجيل هدف الفوز المعنوي (90)، لترفع مصر رصيدها إلى 12 نقطة بالتساوي مع تونس المتصدرة التي سجلت هدفين في مرمى خصمتها.

ورأى المكسيكي خافيير أغيري المدير الفني لمنتخب مصر أن الأخطاء الدفاعية تعد طبيعية لأن الفراعنة يلعبون حاليا بأسلوب مفتوح سعيا للفوز، مشيرا إلى أن الحركة المشينة التي قام بها خلال اللقاء تعد طبيعية في كرة القدم "لقد لعبنا 4 مباريات، دخل في شباكنا 3 أهداف وسجلنا 15، ومن ثم، فإن أخطاء الدفاع قد تكون طبيعية لأننا نلعب مباريات مفتوحة".

وأضاف "رفضنا اتباع أسلوب لعب المنتخب السابق بالاعتماد على الدفاع والهجمات المرتدة التي ترتكز على محمد صلاح فقط".

وفيما يخص الحركة التي قام بها بيده بعد التسجيل، رد بالقول "هذه هي كرة القدم، والتي تشهد حالات شد وجذب وهذه انفعالات مقبولة في كرة القدم".

بدوره، أكد مراد العقبي مدرب المنتخب التونسي، أن فريقه قدم مباراة قوية "النتيجة جاءت لصالح منتخب مصر لكن الأداء كان جيدا من المنتخب التونسي".

وأوضح، أن محمد الشناوي، حارس المنتخب المصري أنقذ مرمى الفراعنة من هدف الفوز للمنتخب التونسي، مشيرا إلى أن المباراة كانت جيدة من الطرفين والأداء الدفاعي لفريقه لم يكن على المستوى.

وأضاف "سنتقدم بشكوى ضد أغيري بسبب حركة الذراع التي ظهرت على الشاشة لأنها لقطة غير أخلاقية".

مصر تقلب تأخرها

على ستاد برج العرب بالإسكندرية جاء الشوط الاول حماسيا، فبكرت تونس بالضغط على مرمى مصر، ليهز القائد وهبي الخزري العارضة من ضربة حرة (2).

وافتتح الضيوف التسجيل عندما استغل سليتي مهاجم ديجون الفرنسي خطأ دفاعيا، فراوغ أحمد المحمدي مترجما تمريرة فرجاني ساسي في شباك الحارس محمد الشناوي (13).

وبعد محاولة لمحمود حسن "تريزيغيه" تصدى لها حارس تونس فاروق بن مصطفى (20)، نجح جناح قاسم باشا التركي في المحاولة الثانية بعد تردد دفاعي بإبعاد الكرة، فسددها في شباك نسور قرطاج بمساعدة من إلياس السخيري (32).

وانتهى الشوط الأول بتعادل رفاق محمد صلاح الذي لم يجد المساحات الكافية، مع الضيف التونسي.

ضغطت مصر في الشوط الثاني فنجح مدافع الإسماعيلي الشاب باهر المحمدي في تسجيل هدفه الدولي الأول بكرة رأسية قريبة إثر ضربة حرة لعبها عمرو وردة (60).

وحرم القائم الأيسر التونسي صلاح من تسجيل الهدف الثالث (70) الذي كان سيضمن للفراعنة صدارة المجموعة، لكن بعدها بأقل من دقيقتين عادل سليتي من مسافة قريبة بعد تشتيت خاطئ من قلب الدفاع أحمد حجازي (72).

وكانت تونس قريبة من تسجيل الثالث بعد سلسلة تمريرات لولا تصدي الشناوي لتسديدة رامي البدوي المنفرد (83).

ونجح صلاح في تبادل الكرة مع صلاح محسن الذي لعبها ذكية فوق بن مصطفى (90)، وسجل هدف الفوز.

وتلعب في الجولة الأخيرة مصر على أرض النيجر وتونس مع ضيفتها إيسواتيني (سوازيلاند) في 22 آذار/مارس المقبل.

المغرب يفك عقدة الكاميرون

وحسم المغرب المباراة بهدفي نجمه زياش من ركلة جزاء في الدقيقة 54 وتسديدة جميلة (66)، فرفع رصيده إلى 10 نقاط من 5 مباريات مقابل 8 للكاميرون و4 لمالاوي التي تحل السبت على جزر القمر (2).

وخلافا للمجموعات الأخرى التي يتأهل فيها البطل والوصيف، يتأهل عن المجموعة الثانية الوصيف في حال تصدرت الكاميرون المضيفة، أو المتصدر في حال لم تكن الصدارة من نصيب الفريق الذي يشرف عليه الهولندي كلارنس سيدورف مع مواطنه باتريك كلايفرت.

وسيتأهل المغرب السبت بحال فشل مالاوي بتحقيق الفوز على جزر القمر متذيلة الترتيب، أو إحرازه نقطة في مباراته الأخيرة مع مضيفته مالاوي التي فاز عليها ذهابا 3-صفر.

وهذا أول فوز للمغرب على الكاميرون بعد 6 انتصارات للأخيرة و5 تعادلات.

في الشوط الأول سنحت للمغرب عدة فرص خصوصا للاعب وسطه زياش، مقابل انطلاقات مرتدة سريعة للكاميرون حاملة اللقب خمس مرات.

وسنحت للمغرب، حامل اللقب في 1976، فرصة أولى إثر ضربة حرة لم تصل إلى القائد المتربص مهدي بنعطية الذي كان يخوض مباراته الدولية الستين، فأنقذها الدفاع عن خط المرمى (24)، رد عليها كارل توكو إيكامبي فحرمه الحارس المتألق ياسين بونو (28).

وأطلق لاعب وسط أياكس أمستردام الهولندي زياش تسديدة بعيدة بيسراه جاورت القائم الأيسر لمرمى الحارس أندريه أونانا (31)، ثم نفذ ضربة حرة جميلة مرت بجانب القائم (34)، قبل أن يهدر منفردا في جسد الحارس (45).

مطلع الشوط الثاني، حصد سوفيان بوفال الذي دفع به المدرب الفرنسي هيرفيه رينار بدلا من يونس بلهندة ركلة جزاء، ترجمها زياش إلى يمين أونانا الذي لم يحسن تقديرها (54).

وقتل زياش المباراة بتسديدة جميلة بيسراه من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى لمرمى الكاميرون (66)، مسجلا هدفه الثاني عشر مع منتخب المغرب.

وأكملت الكاميرون المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد قائدها إيكامبي لنيله إنذارين (79)، ليسير أسود الأطلس بثبات نحو تحقيق فوزهم الثالث في خمس مباريات ويثأروا لخسارتهم ذهابا أمام الكاميرون بهدف، مروضين الأسود الكاميرونية للمرة الأولى.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن