تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كمبوديا: إدانة تاريخية لمسؤولين سابقين من الخمير الحمر بتهمة الإبادة الجماعية

الرئيس السابق خيو سامفان (87 عاما)
الرئيس السابق خيو سامفان (87 عاما) رويترز

بعد مرور عقود على المجازر التي ارتكبها نظام الخمير الحمر في كمبوديا، أدانت الجمعة محكمة تشرف عليها الأمم المتحدة نيون تشيا المعروف باسم "الأخ الثاني" والرئيس السابق خيو سامفان بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية ضد المسلمين والفيتناميين، وحكم عليهما بالسجن المؤبد.

إعلان

أدانت محكمة تدعمها الأمم المتحدة الجمعة مسؤولين سابقين اثنين من حزب الخمير الحمر الذي حكم كمبوديا في السبعينيات، بتهمة الإبادة الجماعية التي أقرتها للمرة الأولى محكمة خاصة.

وتأتي هذه الإدانة التاريخية بعد قرابة 40 عاما على الإطاحة بالنظام الذي شهد عهده "حقول القتل" في إشارة إلى المجازر الدامية التي راح ضحيتها نحو مليوني شخص.

وقالت المحكمة إن نيون تشيا ويعرف باسم "الأخ الثاني" (92 عاما) والرئيس السابق خيو سامفان (87 عاما)، أدينا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية ضد المسلمين والفيتناميين.

ونيون تشان وخيو سامفان هما أول مسؤولين من الخمير الحمر يدانان بالإبادة الجماعية، وحكمت المحكمة عليهما بالسجن المؤبد.

وقد استمع المنظر العقائدي الماوي نيون شيا إلى الحكم من  زنزانة أعدت خصيصا في قاعة المحكمة بسبب حالته الصحية. وقال القاضي نيل نون إنه "كان يمتلك سلطة القرار النهائي" مع بول بوت.

أما خيو سامفان، فقد كان "وجه" النظام و"شجع" و"حرض" و"ساهم في عمليات التطهير".

وسيرفع المتهمان دعوى استئناف، كما ذكر محاميهما.

وكان مئات الأشخاص، منهم عناصر من أقلية شام المسلمة ورهبان بوذيون، حضروا إلى المحكمة.

وستكون هذه المحاكمة على الأرجح المحاولة الأخيرة ضد العناصر السابقين للنظام.

ومنذ نحو عامين روى شهود أمام المحكمة وقائع الجرائم وقيام المسؤولين في سجون النظام بأكل لحوم المعتقلين بعد إعدامهم.

ويؤكد الرجلان أنهما لم يكونا على علم بالفظائع التي ارتكبت بين 1975 و1979 في البلاد، حيث لقي مليونا كمبودي أي حوالى ربع السكان حتفهم بسبب الإنهاك أو الجوع أو التعذيب أو في إعدامات.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن