تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب في كاليفورنيا لتفقد المنكوبين وعدد مفقودي حريق الولاية يتجاوز الألف شخص

رويترز

ارتفعت حصيلة المفقودين في حريق "كامب فاير" في ولاية كاليفورنيا الأمريكية إلى ألف شخص وفق ما أعلنت الشرطة، فيما أشارت إلى أن عدد القتلى تجاوز السبعين شخصا.وأضافت أنه تم إجلاء نحو 47200 في أعقاب الحريق فيما يقيم نحو 1200 في مراكز إيواء. وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصل السبت إلى ولاية كاليفورنيا لتفقد المنكوبين.

إعلان

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت إلى المنطقة المنكوبة في ولاية كاليفورنيا حيث سيلتقي مسؤولين وضحايا ورجال إطفاء، فيما ارتفع عدد مفقودي الحريق المدمر الذي يجتاح شمال الولاية إلى أكثر من ألف شخص .

وبعد العثور على بقايا ثمانية أشخاص يرتفع عدد القتلى من جراء حريق "كامب فاير" إلى 71 قتيلا وهو الأفدح والأكثر دمارا في تاريخ ولاية كاليفورنيا. وأتى الحريق على منطقة توازي تقريبا مساحة مدينة شيكاغو.

وقال ترامب للصحافيين في البيض الأبيض قبل أن يستقل الطائرة المروحية إلى قاعدة أندروز التي أقلعت منها الطائرة الرئاسية إلى ولاية كاليفورنيا المنكوبة يبدو أن هناك مفقودين أكثر مما كان يعتقد أي شخص.

وأوضح كوري هونيا مسؤول الشرطة في منطقة بيوت أن عدد المفقودين ارتفع من 631 شخصا الخميس إلى 1011 شخصا، مع تلقي السلطات المزيد من البلاغات بشأن أشخاص لا يعرف مكانهم أو يتعذر الاتصال بهم بعد مراجعة اتصالات الطوارئ التي وردت عند اندلاع الحريق.

للمزيد:كاليفورنيا تواصل محاولاتها لاحتواء أشدّ الحرائق في تاريخها

العثور على 329 شخصا على قيد الحياة

وقال للصحافيين "أود أن تتفهموا أن القائمة تتغير بسرعة" مضيفا أنه في المقابل وفي تطور إيجابي فإن 329 شخصا كانوا في عداد المفقودين منذ اندلاع الحريق أبلغ عن وجودهم أحياء.

وقال "إن المعلومات التي أقدمها لكم هي بيانات أولية، وهناك احتمال في أن تتضمن اللائحة أسماء مكررة"، مضيفا أن بعض الأشخاص الذين اعتبروا مفقودين ربما يجهلون أنهم على هذه اللائحة.

اندلع الحريق في 8 تشرين الثاني/نوفمبر ودمر بلدة باراديس الواقعة في السفح الشمالي لجبال سييرا نيفادا مجبرا الآلاف على الفرار. وتم بالفعل إجلاء نحو 47200 في أعقاب الحريق فيما يقيم نحو 1200 في مراكز إيواء.

ترامب يلوم سوء إدارة الولاية لغاباتها

ورافق ترامب خلال زيارته الجنرال جون كيلي كبير موظفي البيت الأبيض وصهره جاريد كوشنر، وكان في استقبالهم الحاكم الديمقراطي للولاية جيري براون وخليفته المنتخب غافين نيوسوم. واسترجع ترامب خلافا حديثا معهم تم عبر تويتر، مكررا لومه أن سوء إدارة الولاية لغاباتها تسبب في تفاقم الحريق.

وقال ترامب "سنتحدث بخصوص إدارة الغابات. كان يمكن أن يكون الوضع مختلفا بشكل كبير".

لكن رئيس رابطة رجال الأطفاء المهنيين في كاليفورنيا براين رايس دان "المعلومات الخاطئة" لترامب.

واعتبر أن الحكومة الفدرالية هي التي اختارت تحويل الموارد بعيدا عن إدارة الغابات، وليس كاليفورنيا.

واصطدمت إدارة الحاكم الديمقراطي للولاية جيري براون وإدارة ترامب مرارا بشأن عدة قضايا من بينها القواعد المنظمة لمسائل البيئة والهجرة.

وكان ترامب هدّد قبل عدة أيام بقطع التمويل الفدرالي لكاليفورنيا بسبب "سوء إدارتها الكبيرة" للغابات، لكنه كتب مساء الجمعة أنّه يتطلع للقاء براون ونيوسوم. وكتب ترامب على تويتر "نحن معكم".

لكن روسلين روبرتس البالغة 73 عاما التي نزحت من منزلها في بارادَيس قالت إنها صوتت لترامب لكنها ستقول له إنها تخالفه الرأي إذا التقته السبت.

وقالت وهي محاطة بنازحين آخرين في مخيم اقامه الصليب الأحمر الأميركي في كنيسة "سأبلغه أنّ هذا الحريق لا علاقة له بإدارة الغابات. آلاف المنازل دمرت وليس بجوارها أشجار".

وقالت السلطات إن حريق "كامب فاير" أتى على 59 ألف هكتار من الاراضي وبحلول الجمعة كان قد تم احتواؤه بنسبة 50 بالمئة.

فرانس24/ أ ف ب
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.