مقتل نحو 30 ألفا من القوات الأفغانية منذ 2015 (الرئيس الأفغاني)

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - قال الرئيس الأفغاني أشرف غني إن نحو 30 ألفا من قوات الأمن الأفغانية قُتلوا منذ بداية العام 2015، وهي حصيلة أكبر بكثير مما كان قد أُعلن حتى الآن.

وأوضح غني هذا الأسبوع خلال مؤتمر عبر الفيديو في جامعة جونز هوبكنز في واشنطن حيث عمل مدرّسًا، أنه منذ بداية العام 2015 "خسر 28529 من عناصر قواتنا الأمنية حياتهم وأصبحوا شهداء (لضمان) حرّيتنا".

وأشار إلى أنّ 58 أميركيًا قُتلوا في الإطار الزمني نفسه.

تسلّمت القوات الأفغانية في بداية العام 2015 مسؤولية ضمان أمن البلاد من قوات حلف شمال الأطلسي.

وقال الرئيس الأفغاني "أود أن أحيي وطنيّة قوات الأمن الأفغانية، وكل واحد منهم هو متطوع".

وتابع "ليست لدينا خدمة إجبارية، ولا أحد مجبر. ولو لم يكُن هناك زخم وطني، لا أعتقد أن الناس كانوا سيضحون بأرواحهم مقابل راتب قدره 200 دولار".

وكان غني أعرب الاثنين عن ثقته بإمكان التوصل الى اتفاق سلام لانهاء تمرد حركة طالبان، إلا أنه حذر من أن تدخل باكستان المفترض قد يؤدي الى عداوة طويلة الأمد.

وقال غني "أشعر بأن (اتفاق السلام) لم يعد مسألة إذا بل مسألة متى".

ومؤخرا التقى ممثلون لطالبان في قطر مبعوثا من الولايات المتحدة التي تسعى إلى إيجاد طريقة لإنهاء أطول حروبها التي شنتها في 2001 عقب هجمات 11 أيلول/سبتمبر.

وتنفي باكستان اتهامها بدعم طالبان وتشير إلى أنها تعاني داخليا من العنف المتطرف.