الكرملين: لا اتّفاق مع اليابان على "عودة آليّة" لجزر الكوريل

إعلان

موسكو (أ ف ب) - رفض الكرملين الأحد أي "اتّفاق منفصل" ينصّ على "عودة آلية" لقسم من جزر الكوريل الواقعة تحت سيطرة روسية وتطالب بها اليابان، وذلك بعد أن أعلن البلدان الخميس رغبتهما في إعادة البحث في الخلاف المستمر بينهما منذ عقود.

ونقلت وكالة أنباء تاس عن المتحدّث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قوله الأحد للتلفزيون الروسي "في الأيام الأخيرة سمعنا الكثير من التكهّنات السياسية القائلة إنّ ثمّة اتفاقاً منفصلاً حول نقل الجزر. الأمر ليس كذلك ولا يمكن أن يكون كذلك".

والخميس اتّفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في سنغافورة على "تسريع" المفاوضات لطيّ صفحة هذا الخلاف الدائر بينهما منذ 1945. وفي هذا السياق أعلنا عزمهما على استعادة مسودّة معاهدة من الحقبة السوفياتية تعود إلى 1956 والنظر في مصير أربع جزر متنازع عليها.

وقال بيسكوف "هل يمكننا القول إنّ ذلك يعني عودة آليّة لبعض الأراضي؟ بالطبع لا".

ويدور الخلاف أساساً حول أربع جزر بركانية تطلق عليها روسيا اسم جزر الكوريل الجنوبية واليابان اسم أراضي الشمال ومنعت حتى الآن البلدين من توقيع معاهدة سلام.

وترى طوكيو رسمياً أنّ الجزر الأربع التي ضمّها الاتّحاد السوفياتي في 1945 هي "جزء لا يتجزّأ من أراضي اليابان".

وإعلان 1956 ينصّ على إعادة جزيرتين فقط من الجزر الأربع بعد توقيع معاهدة السلام. وكان الاتحاد السوفياتي ألغى في 1960 هذا النصّ بعد توقيع معاهدة تعاون بين طوكيو وواشنطن.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية اليابانية الخميس أنّ شينزو آبي سيزور روسيا "مطلع العام المقبل" لمتابعة المفاوضات.