تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نتانياهو يتفادى انتخابات مبكرة بعد قرار وزير أساسي البقاء في الحكومة

أ ف ب/أرشيف

أعلن وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت بقاءه في الائتلاف الحكومي الذي يترأسه بنيامين نتانياهو، ما أخمد الأزمة التي هددت بالإطاحة بالحكومة وتنظيم انتخابات مبكرة. وكان نتانياهو قد رفض إسناد وزارة الدفاع إلى بينيت الذي يعد من أبرز منافسيه السياسيين. وهدد حزب بينيت "البيت اليهودي" بالانسحاب من الائتلاف في حال لم تسند إلى بينيت حقيبة وزارة الدفاع.

إعلان

أعلن وزير التعليم الإسرائيلي الاثنين أنه لن ينسحب من الائتلاف الحكومي برئاسة بنيامين نتانياهو في الوقت الراهن رغم الخلافات الحادة، ما ينزع فتيل أزمة هددت بالإطاحة بالحكومة والدعوة لانتخابات مبكرة.

ويأتي إعلان الوزير نفتالي بينيت بعدما هدد حزبه "البيت اليهودي" في وقت سابق بالانسحاب من ائتلاف نتانياهو إذا لم يتم منح الوزير حقيبة الدفاع.

وقال ينيت الذي يشغل حزبه اليميني المتطرف ثمانية مقاعد في البرلمان، إنه سيمنح نتانياهو الوقت لتصحيح مسار الأمور في سلسلة قضايا.

وأضاف في بيان للصحافيين بث مباشرة على التلفزيون "إذا كان رئيس الوزراء جادا في نواياه وأنا أريد أن أصدق ما قاله بالأمس، فإنني أقول لرئيس الوزراء إننا نسحب حاليا كل مطالبنا السياسية وسنساعدك في المهمة الصعبة من أجل أن تكسب إسرائيل مجددا".

وأقر بالعواقب التي يمكن أن يواجهها بتراجعه عن تهديده السابق.

وقال "أعلم بأنني سأدفع ثمنا سياسيا، إنها ليست نهاية العالم، تكسب البعض وتخسر البعض".

وأضاف "الأفضل أن يهزمني رئيس الوزراء في معركة سياسية من أن يهزم "زعيم حماس إسماعيل" هنية إسرائيل".

ورفض بنيامين نتانياهو إسناد الوزارة لبينيت، أحد كبار المنافسين السياسيين، رغم أزمة الائتلاف الحكومي.

وتأتي تصريحات بينيت غداة خطاب متلفز لنتانياهو الأحد.

وقال نتانياهو في كلمته إنه سيتولى في الوقت الحالي بنفسه حقيبة الدفاع التي شغرت باستقالة أفيغدور ليبرمان، وسيعمل على إقناع شركائه في الائتلاف بالبقاء في الحكومة.

ورفض الدعوات "غير المسؤولة" لإجراء انتخابات مبكرة بسبب ما وصفه وضعا أمنيا صعبا تواجهه إسرائيل.

ودافع نتانياهو في كلمته أيضا عن خبرته الأمنية ساعيا للرد على انتقادات الأسبوع الماضي لوقف إطلاق النار الذي وضع حدا لأعنف تصعيد بين إسرائيل وفصائل فلسطينية في غزة منذ حرب 2014.

وتسببت استقالة وزير الدفاع ليبرمان الأسبوع الماضي احتجاجا على وقف إطلاق النار بأزمة حكومية.

وبعد انسحاب ليبرمان مع حزبه "إسرائيل بيتنا" باتت غالبية ائتلاف نتانياهو في الكنيست (120 مقعداً) تقتصر على مقعد واحد.

وموعد الانتخابات القادمة في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

فرانس24/ أف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن