تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماي تواصل معركتها دفاعا عن اتفاق بريكسيت في بداية أسبوع مكثف من المفاوضات

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عند داونينغ ستريت بلندن 16 نوفمبر 2018
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عند داونينغ ستريت بلندن 16 نوفمبر 2018 أ ف ب / أرشيف

تواصل رئيسة الوزراء البريطانية تيزيزا ماي، في كلمة أمام اتحاد الصناعيين البريطانيين الاثنين معركتها دفاعا عن مشروع اتفاق بريكسيت الذي توصلت إليه الثلاثاء الماضي مع الاتحاد الأوروبي. وأعلنت ماي أنها ستتوجه الأسبوع الجاري إلى بروكسل للقاء رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يانكر للحديث عن "العلاقات المستقبلية" بين لندن ودول الاتحاد.

إعلان

تلقي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خطابا الاثنين أمام اتحاد الصناعيين البريطانيين، تدافع خلاله عن مشروع تعتبره "جيدا" للاتفاق حول بريكسيت أبرمته مع الاتحاد الأوروبي وذلك في بداية "أسبوع من المفاوضات المكثفة" مع بروكسل حول "العلاقات المستقبلية" بين بلدها والاتحاد الأوروبي.

وبحسب المقتطفات ستقول ماي خلال المؤتمر السنوي لاتحاد الصناعيين البريطانيين "أمامنا أسبوع من المفاوضات المكثفة وصولا إلى اجتماع استثنائي للمجلس الأوروبي"، لإقرار مشروع الاتفاق.

وستضيف ماي أمام أكبر تجمع لرجال الأعمال في بريطانيا أن هذه المحادثات ستحدد "التفاصيل الكاملة والنهائية لإطار علاقتنا المستقبلية" مع الاتحاد الأوروبي.

وستعرب ماي عن "الثقة بقدرتنا على التوصل لاتفاق مع المجلس سأحمله إلى مجلس العموم".

ماي ستلتقي يونكر ببروكسل لمناقشة "العلاقات المستقبلية"

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي شهدت حكومتها سلسلة استقالات وتواجه حركة احتجاج واسعة حول مشروع الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي، أنها ستتوجه إلى بروكسل خلال الأسبوع للقاء رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر بشكل خاص.

وستتطرق المحادثات بشكل خاص إلى "العلاقة المستقبلية" بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قبل خروج بريطانيا من الاتحاد في 29 آذار/مارس 2019.

وبعد موافقة حكومة تيريزا ماي بصعوبة على مشروع الاتفاق، أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك فورا عن قمة لرؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء الـ27 لإعطاء الموافقة بدورهم على نص الاتفاق. وستكون تيريزا ماي أيضا حاضرة.

لكن الرهان لا يزال غير مضمون بالنسبة لماي. فهي تواجه تهديدا بتصويت على حجب الثقة من قبل نواب حزبها المحافظين، ويمكن أن يطلق هذا الإجراء إذا طلبه 15% من كتلة أعضاء الحزب في البرلمان أي 48 نائبا. وقد عبر نحو عشرين نائبا عن نيتهم القيام بذلك.

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون تفاصيل مشروع الاتفاق

وفي بروكسل، أعطى وزراء خارحية الاتحاد الأوروبي الاثنين موافقتهم على مشروع اتفاق بريكسيت في ختام اجتماع، كما أعلن وزير نمساوي، وذلك تمهيدا لتوقيعه خلال القمة الأوروبية الاستثنائية في نهاية الأسبوع.

وقال الوزير النمساوي المكلف بالشؤون الأوروبية غيرنوت بلوميل الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إنه "تم الانتهاء من الخطوة الأولى الصعبة، لقد نجحنا في الحفاظ على الوحدة".

وهذا اللقاء هو الأول منذ نشر مشروع الاتفاق مع بريطانيا الأربعاء حول شروط الانسحاب من التكتل، ويهدف إلى التحضير للقمة الاستثنائية المرتقبة في 25 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتوصلت ماي إلى مشروع اتفاق حول بريكسيت مساء الثلاثاء إلا أن ذلك أدى إلى استقالات عديدة لوزراء من حكومتها كان دافعهم بشكل خاص مصير مقاطعة إيرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة بعد خروجها من الاتحاد.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.