ماكرون يبدأ الإثنين زيارة دولة لبلجيكا

إعلان

بروكسل (أ ف ب) - بعد زيارته برلين الأحد، يبدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإثنين زيارة دولة تستمر يومين لبلجيكا، تهدف إلى تعميق العلاقات الفرنسية البلجيكية، في وقت يشهد الاتحاد الأوروبي اضطرابات مرتبطة بصعود الشعبوية.

وتأتي هذه الزيارة بعد جدل أثاره قرار بلجيكا الأخير شراء طائرات إف 35 أميركيّة بدلاً من طائرات أوروبية، وهو قرار كان ماكرون أبدى أسفه حياله معتبرًا إيّاه مخالفًا "للمصالح الأوروبية".

لكنّ باريس تريد أن تقلب هذه الصفحة، وقال الإليزيه قبل الزيارة إنّ هذا الأمر يتعلّق "بخيار سيادي للحكومة البلجيكية".

وبالنسبة إلى ماكرون فإن هذه الزيارة جزء من جولته على كل بلدان الاتحاد الأوروبي. وهو زار حتى الآن 19 من بين بلدان الاتحاد الـ27، منذ وصوله إلى السلطة قبل عام ونصف عام.

ومارس ماكرون الأحد ضغوطاً على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مطالباً بإعادة تأسيس أوروبا لمواجهة خطر حدوث "فوضى عالميّة"، وذلك قبل ستّة أشهر من الانتخابات الأوروبية التي تشير استطلاعات إلى احتمال تحقيق التيّارات القومية اختراقاً فيها.

وقال ماكرون في خطاب أمام مجلس النواب الألماني ببرلين "أوروبا وفي قلبها الثنائي الفرنسي-الألماني" عليها "واجب عدم السماح بأن ينزلق العالم إلى الفوضى ومواكبته باتّجاه السلام" ولذلك يجب "أن تكون أوروبا أقوى وأكثر سيادة".

وأيّدت ميركل التي أجرت مباحثات مع الرئيس الفرنسي، فكرة أنّ أوروبا عليها أن تحدّد "دورها" على الصعيد العالمي.

بور-ج ري-ف مي/جص