43 قتيلا في تفجير انتحاري استهدف لقاء لعلماء الدين في كابول

إعلان

كابول (أ ف ب) - قتل 43 شخصا على الأقل في تفجير انتحاري استهدف لقاءً لكبار علماء الدين في كابول الثلاثاء، وفق مسؤولين، في أحد أفدح الهجمات التي تستهدف العاصمة الأفغانية منذ أشهر.

ويأتي الهجوم عقب موجة من العنف في أنحاء أفغانستان في الأسابيع الأخيرة أدت إلى مقتل المئات مع تصعيد المتمردين لهجماتهم وسط جهود دبلوماسية لإنهاء النزاع المستمر منذ 17 عاما.

وأصيب 83 شخصاً آخرون بجروح وفق المتحدث باسم وزارة الصحة وحيد مجروح، في التفجير الذي استهدف لقاء رجال دين بينهم أعضاء من مجلس العلماء بمناسبة عيد المولد النبوي في قاعة أفراح.

وأشار الى أنّ 24 منهم في حالة حرجة.

وتظهر صورة متداولة على تطبيق واتس اب يزعم أنها لموقع الاعتداء دماء متناثرة على الجثث التي تمزقت ملابس الكثير من أصحابها بفعل الانفجار، وكراس منقلبة وزجاج تناثر على أرضية القاعة.

وذكر بصير مجاهد المتحدث باسم شرطة كابول أن "انتحاريا فجّر نفسه داخل قاعة خلال احتفال لعلماء دين"، مؤكدا عدد القتلى والجرحى.

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش أن عدد القتلى والجرحى "يزيد عن 50 شخصا" حتى الآن.

وذكرت منظمة "الطوارئ" غير الحكومية الإيطالية أنّ 12 جريحا نقلوا لمرافقها كلهم "في حالة حرجة".

وصرح مدير قصر اورانوس للأفراح حيث أقيم لقاء العلماء لوكالة فرانس برس أن انتحاريا فجّر نفسه وسط التجمع.

وقال دون الكشف عن هويته "وقع عدد كبير من الضحايا، وقد أحصيت بنفسي 30 ضحية".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها فورا عن الهجوم، إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن معظم الهجمات الإرهابية التي شهدتها كابول مؤخرا وجعلت العاصمة أكثر المناطق دموية في البلاد بالنسبة للمدنيين.

- هجمات دموية -

وهذا أكثر الهجمات دموية في العاصمة الافغانية منذ الهجوم المزدوج على ناد للمصارعة في ايلول/سبتمبر أدى الى مقتل 26 شخصا على الأقل.

وفي أيلول/سبتمبر الفائت، فجّر انتحاري نفسه وسط احتجاج على تعيين مسؤول أمني محلي في إقليم ناننغرهار في شرق أفغانستان ما أسفر عن مقتل 68 شخصا وإصابة 165 آخرين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء.

وفي كانون الثاني/يناير الفائت، فجّرت حركة طالبان سيارة إسعاف مليئة بالمتفجرات في شارع مزدحم في قلب كابول، في اعتداء دام راح ضحيته أكثر من 100 شخص معظمهم من المدنيين.

واسفرت الانتخابات البرلمانية التي جرت الشهر الماضي عن موجة من الهجمات الدامية في أنحاء البلاد ما ادى الى مقتل وجرح المئات.

وهي ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها علماء دين في البلد المتدين.

في حزيران/يونيو الماضي فجر انتحاري نفسه قرب تجمع لرجال الدين في كابول بعد ساعة من إعلانهم مثل هذه الهجمات بأنها "إثم".

ويأتي الهجوم فيما تصعد حركة طالبان ضغوطها على قوات الأمن الأفغانية فيما يكثف المجتمع الدولي جهوده لإقناع الحركة بالدخول في محادثات سلام.

والأحد، أعرب المبعوث الأميركي إلى أفغانستان عن أمله بتوصّل الحكومة الأفغانية وحركة طالبان إلى اتّفاق سلام خلال خمسة أشهر، رغم تكبيد المتمرّدين في الآونة الأخيرة القوات الأفغانية خسائر بشرية هي الأكثر فداحة.

وبعد عودته إلى كابول إثر جولة ثانية من لقاءات اقليمية يعتقد أنها شملت ممثلين عن طالبان، أبدى المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، الأفغاني الأصل، "تفاؤلاً حذراً" بإمكانية وضع حدّ للنزاع المستمر منذ 17 عاماً قبل الانتخابات الرئاسية المقرّرة في 20 نيسان/أبريل 2019.

ويقود خليل زاد، السفير الأميركي السابق، جهوداً دبلوماسية لإقناع طالبان بالانخراط في مفاوضات مع الرئيس الأفغاني أشرف غني.

وتعكس تصريحاته ما يبدو أنّه إلحاح متزايد لدى البيت الأبيض والدبلوماسيين الأميركيين من أجل التوصّل سريعاً إلى اتّفاق.