كوسوفو تزيد الرسوم على المنتجات الصربية بنسبة 100% ردا على فشلها في الانضمام الى الانتربول

إعلان

بريشتينا (أ ف ب) - زادت كوسوفو الأربعاء إلى 100% الرسوم الجمركية على المنتجات الصربية، غداة فشلها الجديد في الانضمام إلى منظمة الإنتربول بسبب "حملة شرسة" تشنّها صربيا.

وهذه الإجراءات الانتقامية لم يسبق أن اتخذت مثلها بريشتينا من قبل، ضد الجهود التي بذلتها جارتها صربيا لتقويض انضمامها إلى منظمات دولية.

وصرّح رئيس وزراء كوسوفو راموش هاراديناي بعد تصويت في الحكومة أن "هذا القرار يدخل حيّز التنفيذ فوراً" مضيفا أنه يأتي رداً على "العداء الذي تكنه صربيا ضد كوسوفو".

وستُطبق الرسوم نفسها على المنتجات البوسنية. فالبوسنة على غرار صربيا، لا تعترف باستقلال كوسوفو الذي أعلن في العام 2008.

وكانت بريشتينا زادت في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الرسوم الجمركية بنسبة 10%، رداً على "حملة شرسة تنشنّها صربيا" وتهدف إلى "تقويض سيادة دولة" كوسوفو.

وتصدّر صربيا إلى كوسوفو بضائع تبلغ قيمتها 400 مليون يورو سنوياً، وهي مواد غذائية بشكل أساسي، بحسب مركز كوسوفو للاحصاءات.

وقد تراجعت هذه الصادرات بنسبة 50% منذ زيادة الرسوم الأولى، بحسب سلطات كوسوفو.

ورفضت الجمعية العامة للإنتربول مرة جديدة الثلاثاء طلب انضمام كوسوفو إلى المنظمة، وهي المرة الثالثة منذ العام 2015.

ونسبت حكومة كوسوفو هذا الرفض إلى "الحملة الشرسة" التي تشنّها جارتها صربيا ضد ترشيحها متهمة بلغراد بأنها تعارض "تطبيع العلاقات" مع بريشتينا.

وكوسوفو ليست من الدول الاعضاء في الأمم المتحدة، بسبب فرض روسيا والصين الفيتو لكنها انضمّت إلى هيئات دولية عديدة مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي واللجنة الأولمبية الدولية.