منظمة التجارة العالمية ستبت في الخلاف الدولي حول الصلب والألمنيوم

إعلان

جنيف (أ ف ب) - وافقت منظمة التجارة العالمية الأربعاء على البت في الخلاف التجاري القائم بين الولايات المتحدة من جهة والاتحاد الأوروبي وخمس دول بينها الصين من جهة أخرى، وسط تنديد بالرسوم الجمركية المشددة التي تفرضها واشنطن على الصلب والألمنيوم المستوردين.

كما تعهدت المنظمة إصدار قرار في الشكوى التي قدمتها واشنطن ضد "بعض التدابير الصينية المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية".

وفي ملف الصلب والألمنيوم المتشعب، سينظر خبراء هيئة تسوية الخلافات في المنظمة في الرسوم الجمركية الأميركية إثر شكاوى تلقتها من الصين والاتحاد الأوروبي وكندا وروسيا والمكسيك والنروج.

كما سيبت الخبراء بناء على طلب من الولايات المتحدة، في قانونية تدابير الرد التي فرضها الاتحاد الأوروبي وكندا والصين خلال الأشهر الماضية على منتجات أميركية.

وقامت واشنطن بدفع من الرئيس دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية مشددة بنسبة 10% على الألمنيوم و25% على الصلب المستورد من عدد من شركائها التجاريين، وردت بعض هذه الدول بتدابير مماثلة.

وفعلت الولايات المتحدة آلية مدرجة في القانون التجاري الأميركي ونادرا ما تم استخدامها حتى الآن، وهي تستند إلى المادة 232 التي تجيز لها الحد من استيراد بعض المواد لحماية أمنها القومي.

ويتحتم على منظمة التجارة العالمية الآن تشكيل لجان تحكيم تضم خبراء للنظر في مختلف الشكاوى.

ومن الممكن ضم شكاوى قدمت بشكل منفصل إن كانت تدور حول المسألة ذاتها، ويتم عندها تشكيل لجنة خبراء واحدة للنظر في الشكاوى المختلفة.

ولا تنشر قرارات منظمة التجارة العالمية عادة إلا بعد عام على أقل تقدير ويمكن استئنافها.

لكن لجنة الاستئناف في هيئة تسوية الخلافات شبه مشلولة حاليا إذ رفضت الولايات المتحدة تعيين قضاة جدد فيها. وفي حال استمر هذا الجمود، فقد تصبح محكمة التحكيم مشلولة تماما بنهاية 2019.