تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رحيل الأطباء الكوبيين من البرازيل مستمر بعد تعليق هافانا برنامج "مزيد من الأطباء"

الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل يلقي كلمة في هافانا في 17 تموز/يوليو 2018
الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل يلقي كلمة في هافانا في 17 تموز/يوليو 2018 رويترز

بعد انتقادات حادة للرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو بشأن الأطباء الكوبيين العاملين في البرازيل في إطار منظمة الدول الأمريكية للصحة، يواصل هؤلاء الأطباء مغادرة البرازيل إلى هافانا على دفعات، ضمت أولها نحو 430 طبيبا.

إعلان

يواصل الأطباء الكوبيون مغادرة البرازيل بعد أن قررت هافانا تعليق برنامج مشترك انتقده الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو. وكانت كوبا أعلنت قبل أسبوع تخليها عن البرنامج الذي تشارك فيه الجزيرة منذ 2013 عن طريق منظمة الدول الأمريكية للصحة.

وتتمثل انتقادات الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو في كونه اشترط لوجود هؤلاء الأطباء إعادة تقييم قدراتهم في اختبارات وكذلك تسليمهم أجورهم بالكامل والسماح لهم باستقدام عائلاتهم.

وكان مئات من هؤلاء الأطباء ينتظرون الخميس في مطار برازيليا رحلتي تشارتر لإعادتهم إلى بلدهم.

وبدأت عملية إعادة الأطباء الذين يعملون في البرازيل في إطار برنامج "مزيد من الأطباء"، بمجموعة أولى ضمت 430 طبيبا عادوا إلى هافانا. وفي المجموع سيعود 8300 طبيب إلى كوبا قبل 12 كانون الأول/ديسمبر.

وكتب الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في تغريدة على تويتر "صباح الجمعة بدأ رسل الصحة الكوبية (...) العودة إلى وطنهم. نرحب بالرجال والنساء والذين صنعوا تاريخ البرازيل. أهلا بكم في بيتكم".

وتدفع كوبا لهؤلاء الأطباء خلال مهمتهم ثلاثين بالمئة فقط من الأجر بينما يمول الباقي الميزانية الوطنية.  وهم يحتفظون بوظائفهم في الجزيرة، لكن بولسونارو شبه هذه الشروط بـ"العبودية" وأكد أنه يرفض تمويل "الحكم الديكتاتوري الكوبي".

وكتبت كيمبرلي براير مسؤولة أمريكا اللاتينية في وزارة الخارجية الأمريكية في تغريدة "أمر رائع أن نرى الرئيس المنتخب بولسونارو يصر على تسلم الأطباء الكوبيين في البرازيل كل أجورهم بدلا من السماح لكوبا بالحصول عليها لخزانة النظام".

ويعمل الأطباء والمسعفون الكوبيون حاليا في 67 بلدا في إطار سياسة يطلق عليها اسم "القمصان البيض" ومستمرة منذ السنوات التي تلت انتصار الثورة التي قادها فيدل كاسترو في 1959.

وتشكل هذه الخدمات المصدر الرئيسي للدخل للجزيرة وتؤمن حوالى 11 مليار دولار من العائدات السنوية، أي أكثر من عائدات السياحة والتحويلات المالية للمهاجرين.

وكانت مجموعة من 196 طبيبا كوبيا عادت الخميس إلى هافانا. وذكرت الوكالة الكوبية للأنباء (رسمية) أن الأطباء وصلوا "سعداء لأنهم أتموا مهمتهم بالكامل" لكنهم أيضا "قلقون مما ينتظر هذا الشعب (البرازيلي) مع الرئيس الجديد المنتخب".

وقالت نائبة وزير الصحة الكوبي ريغلا أنغولو التي حضرت إلى المطار لاستقبال الأطباء، إن سحب هؤلاء الأطباء "سيؤيده أطباؤنا، لأن المبادئ والكرامة ليست مطروحة للتفاوض".

وأوضحت وزارة الصحة الكوبية أن حوالى 20 ألف طبيب كوبي عالجوا منذ آب/أغسطس 2013 أكثر من 113 مليون مريض في البرازيل.

وأوضح مصدر دبلوماسي برازيلي أن سحب الأطباء يفترض أن ينتهي في 24 كانون الأول/ديسمبر. وأوضح أن ستة آلاف طبيب كوبي سيعودون إلى بلدهم بينما سيبقى ألفا طبيب في البرازيل بسبب روابط عائلية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.