تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوريات

السترات الصفراء: حين يخرج الغضب الشعبي الفرنسي من عباءة النقابات...

من أبرز المواضيع التي تناولتها مجلات هذا الأسبوع: الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وحركة السترات الصفراء في فرنسا وكواليس مؤتمر باليرمو في ليبيا،فضلا عن مواضيع أخرى متفرقة.

إعلان

العلاقة بين الصين والولايات المتحدة تتصدر مجلة فورين بوليسي الأميركية. الكاتبة كارولاين هوك  ترى أن هذه العلاقة باتت أكثر تعقيدا في ظل الحرب التجارية الأخيرة بين البلدين. وتعتقد أن في عهد شي جين بينغ لطالما كانت بكين تستعد لعلاقة أكثر تصادمية مع الولايات المتحدة على مدى أعوام، فتقوم بمبادرات انفتاح على حلفاء الولايات المتحدة في بحر الصين الجنوبي، وتتقرب من المجتمع الدولي من خلال الاستفادة من الفراغ الذي خلفه نهج إدارة ترامب وشعارُه "أمريكا أولا". لذا تفترض كاتبة المقال أنه وإذا ما ساءت الأمور في الحرب التجارية بين البلدين، سيظل أمام بكين عدة خيارات قوية. كأن تحول احتياطياتها من الدولار إلى عملات أجنبية أخرى، أو يمكنها أن تزيد الضغط على الشركات الأمريكية بطرائق متعددة. وتعتقد الكاتبة أن أعين الجميع تنتظر وتترقب نتائج  قمة مجموعة العشرين في الثلاثين من نوفمبر الجاري حيث سيحضرها ترامب وشي معا.

 
"عن بعض حُكّام عالمنا وما يمثّلون" هو عنوان مقال للكاتب اللبناني زياد ماجد في أسبوعية القدس العربي... يعتقد ماجد أن فوز المرشّحين الشعبويّين المعبّرين عن عنصريّة أو عن احتقار لقيَم العدالة و حقوق الإنسان لم يعد بالأمر المفاجئ في الكثير من دول العالم. وفقا للكاتب فإن الرجال "الأقوياء"، شديدي الفظاظة ممّن يُفتتنون غالباً بالبدلة العسكرية، صاروا اليوم حكّاماً أو مشاريع حكّام في عددٍ من أكبر الدول الديمقراطية أو شبه الديمقراطية... وكان قد سبق هؤلاء جميعاً يقول ماجد نموذجان تسلّطيّان، في أنقرة وموسكو في إشارة الي كل من إردوغان وبوتين ، يملك كلٌ منهما بحسب كاتب المقال مرجعيّته الإيديولوجية وماكينات انتخابيةً فاعلة أو أجهزةً قمعية منظّمة. ويرى ماجد ان أيَّ خطاب شوفيني داعٍ لمواجهة قوانين دولية، أو واعدٍ بحلّ مشاكل البطالة عبر منع الهجرة وطرد الأجانب وإقفال الحدود، بات  له شعبية تتقدّم وتتراجع على إيقاع الأزمات. ولأن الأخيرة متزايدة، يبدو بدوره في مدّ متعاظم وفقا للكاتب ايضا.

الى ليبيا في مجلة المجلة التي تناولت في صفحتها الاولى مؤتمر باليرمو ياعتباره يفتح طريقا جديدة لليبيا من خلال هزيمته لتنظيم الاخوان وفقا للمجلة. الأخيرة توضح فرضيتها حول هذه الهزيمة قائلة: على عكس ما كان يجري التحضير له من جانب قيادات من التنظيم الدولي لـلأخوان، وقيادات من الجماعة الليبية المقاتلة فوجئ الجميع بتوافق مصري إيطالي. وشعر محور الإخوان وفقا للمجلة بأنه تلقى ضربة غيرَ متوقعة. وأعلن مبعوث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، للمؤتمر الانسحاب. تضيف مجلة المجلة ونقلا عن أحد القياديين في مؤتمر القبائل الليبية، أنه و قبيل المؤتمر كانت جماعة الإخوان تريد إضعاف الجيش الوطني الليبي، بقيادة خليفة حفتر، وعزل مصر عن مجريات حل الملف الليبي، حتى يتمكن الإخوان وداعموهم من الانفراد بمستقبل ليبيا.

الى الشأن الفرنسي الداخلي و حركة السترات الصفراء الاحتجاجية على رفع اسعار الوقود والتي اتنشرت في مختِلف انحاء فرنسا. مجلة الإكسبريس أجرت مقابلة مع المحلل السياسي جيروم سان ماري قال فيها إن نجاح هذه الحركة يتجلى بالمقام الاول في أنه لم يكن من المتوقع أن يُترجَمَ التحرك الافتراضي على الإنترنت باستنفار حقيقي... وهذا ما يشهد على عمق الغضب الشعبي بعيدًا عن المظاهرات النقابية المنظمة عادة. وأضاف أن فرادة هذه الحركة تظهر في عموميتها وعدم ارتباطها بمنطقة معينة... مؤكدا أن معظم المتعاطفين مع هذه الحركة والمشاركين فيها ينتمون إما إلى التجمع الوطني نظرًا لأن معظمهم يعملون في مهن حرة ويستخدمون السيارة من أجل عملهم، أو إلى حركة فرنسا الابية بدافع معارضتها لإيمانويل ماكرون. على أنه يؤكد من ناحية أخرى على عدم ثقته باستمرار حركة السترات الصفراء نظرًا لافتقارها إلى إطار تنظيمي او اداري، لكنه لن يُفاجأ بمبادرات أخرى من هذا النوع خلال الأعوام الثلاثة المقبلة .  

تتساءل افتتاحية العدد الاخير من الأسبوع العربي عمن سيمثل أكثرية اللبنانين المقاطعة للانتخابات في ظل أزمة تشكيل الحكومة. يشير محرر الافتتاحية أنه من خلال شد الحبال تبين ان هناك أطرافاً ربما لا تريد حكومة وان الوضع الحالي يناسبها اكثر. يعتبر محرر الافتتاحية أن التمثيل الصحيح للبنانيين انما يكون بقانون انتخاب سليم تترك فيه الحرية للناخب ليختار من يريد دون ان تفرض عليه لوائحُ مقفلة. وعندها فقط يفوز من يستحق. وأهم ما على الحكومة الجديدة القيام به هذا ان تشكلت،كما يقول الكاتب، فك ارتباط بعض الأطراف اللبنانية بالخارج، كي يصبح القرار داخلياً. لكن الكاتب يتساءل هل أن احداً قادرٌ على هذه الخطوة الجبارة؟ معتبرا أن الأمل شبه مفقود بفك الارتباط عن الجهات الإقليمية الخارجية .

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.