بطولة ايطاليا: رونالدو يعاود نشاطه بلقاء سهل ليوفنتوس

إعلان

روما (أ ف ب) - يعاود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نشاطه بعد فترة توقف الدوري الإيطالي بسبب المباريات الدولية، وذلك عندما يخوض يوفنتوس البطل والمتصدر مباراة سهلة السبت على أرضه ضد سبال الخامس عشر في المرحلة الثالثة عشرة.

وبعد أن ابتعد عن المباريات بسبب قراره عدم المشاركة موقتا مع منتخب بلاده الذي كان بين المنتخبات الأربعة التي حجزت بطاقات المربع الذهبي للمستوى الأول من دوري الأمم الأوروبية، يسعى رونالدو الى الافادة من الراحة التي حصل عليها من أجل قيادة يوفنتوس الى فوزه الرابع تواليا والـ12 في 13 مرحلة.

وسافر رونالدو الذي سجل 8 أهداف في الدوري و9 في جميع اللقاءات التي خاضها مع فريقه الجديد، خلال فترة التوقف الى لندن وكان حاضرا في مباراة الصربي نوفاك ديوكوفيتش والأميركي جون ايسنر في بطولة الماسترز لكرة المضرب بصحبة نجله كريستيانو جونيور وصديقته الإسبانية جورجينا رودريغيز، قبل العودة الى تورينو لمعاودة تمارينه.

وتحدثت تقارير عن خطبته بصديقته رودريغيز، لكن زميله في يوفنتوس ماتيا دي تشيليو زعم أنه لا يعلم أي شيء عن الموضوع عندما سئل عنه، قائلا لشبكة "سكاي سبورتس" الإيطالية "كل ما بإمكاني قوله هو أنه عندما عدت (من مشاركته مع المنتخب)، شاهدت كريستيانو يتمرن بالطريقة التي يتمرن بها على الدوام، كمحترف يعطي كل شيء".

وشدد "لا يمكنني أن أقول لكم أي شيء لأني لست على علم بأي شيء. هذا كل ما بإمكاني قوله...".

وبعيدا عن خطبة رونالدو والحديث ايضا عن استبعاده عن لائحة اللاعبين الثلاثة المرشحين لجائزة الكرة الذهبية التي توج بها البرتغالي خمس مرات والمقرر أن يعلن الفائز بها في التاسع من الشهر المقبل، يسعى يوفنتوس ورونالدو الى الابقاء أقله على فارق النقاط الست الذي يفصل "السيدة العجوز" عن نابولي الثاني، لاسيما أن الأخير يخوض أيضا مباراة سهلة الأحد ضد ضيفه كييفو متذيل الترتيب.

ويلعب يوفنتوس اللقاء ضد سبال وتفكير رجال المدرب ماسيميليانو اليغري منصب على الأرجح على ينتظرهم الثلاثاء عندما يستضيفون فالنسيا الإسباني في دوري الأبطال، لاسيما بعد خسارة الجولة الماضية في ملعبهم ضد مانشستر يونايتد الإنكليزي (1-2).

وبامكان اليغري أن يعول على الحضور البدني لرونالدو والمعنويات المرتفعة لنجمه الآخر الأرجنتيني باولو ديبالا الذي افتتح أخيرا رصيده التهديفي مع بلاده بقيادتها الإثنين للفوز على المكسيك 2-صفر وديا.

وحذر دي تشيليو من مباريات الدوري التي تقام مباشرة بعد التوقف، قائلا "المباريات التي تقام مباشرة بعد العطلة الدولية تكون دائما خادعة. سبال يلعب كرة جيدة وتسبب بالمتاعب للفرق الكبيرة التي واجهها حتى الآن".

وبدأ سبال الموسم بشكل واعد بفوزه بثلاث من مبارياته الأربع الأولى، لكنه اكتفى بعدها بفوز يتيم جاء على حساب روما (صفر-2) في معقل الأخير خلال المرحلة التاسعة.

- "لحظة حاسمة من الموسم" -

وعلى ملعب "سان باولو"، يدرك نابولي ومدربه كارلو أنشيلوتي أن الخطأ ممنوع ضد فريق يبحث عن فوزه الأول ودون رصيد رغم ثلاثة تعادلات، وذلك بسبب حسم ثلاث نقاط من رصيده على خلفية بيانات مالية مزيفة.

ويتربص إنتر ميلان الثالث لنابولي الذي يتقدم عليه بثلاث نقاط، وهو يخوض السبت على أرضه ايضا مباراة سهلة على الورق ضد فروزينوني التاسع عشر قبل الأخير.

وحذر أنشيلوتي "أنها لحظة حاسمة من الموسم. الأمور سارت على ما يرام حتى الآن، لكننا نحتاج الى مزيد من الجهود، يجب أن نكون مستعدين"، مضيفا "سنكون أمام سلسلة هامة جدا من المباريات، وعلينا أن نكون جاهزين في الدوري ودوري أبطال أوروبا".

ويخوض نابولي الأربعاء على أرضه مباراة هامة جدا في المسابقة القارية ضد النجم الأحمر الصربي، وفوزه بها قد يمنحه بطاقة التأهل الى ثمن النهائي قبل جولة على نهاية دور المجموعات في حال فوز ليفربول الإنكليزي الذي يملك نفس رصيد الفريق الإيطالي (6 نقاط)، على باريس سان جرمان الفرنسي (5 نقاط) في الجولة قبل الأخيرة.

وأشار أنشيلوتي الى أن "التأهل عن هذه المجموعة سيمنحنا شعورا بالرضى".

ومن جهته، يأمل إنتر العودة الى سكة الانتصارات بعد أن صدمه أتالانتا في المرحلة الماضية 4-1 ووضع حدا لمسلسل انتصاراته المتتالية عند 7 مباريات.

وتنتظر فريق المدرب لوتشيانو سباليتي أياما صعبة، لأنه مدعو لزيارة لندن الأربعاء من أجل مواجهة توتنهام على "ويمبلي" في دوري أبطال أوروبا حيث سيضمن اللحاق ببرشلونة الإسباني الى ثمن النهائي في حال تعادله، كونه يتقدم على سبيرز بفارق 3 نقاط مع أفضلية المواجهة المباشرة (1-2 ذهابا).

ثم على إنتر التفرغ للاختبارين المحليين الحاسمين ضد روما ويوفنتوس اذا ما أراد الاحتفاظ بأمل المنافسة على لقب الدوري، لاسيما أنه يتخلف حاليا بفارق 9 نقاط عن "السيدة العجوز".

وسيكون الملعب الأولمبي الأحد مسرحا لمباراة مثيرة بين لاتسيو الرابع وضيفه ميلان الذي يتخلف عنه بفارق نقطة فقط. ويخوض ميلان اللقاء بغياب مهاجمه الأرجنتيني غونزالو هيغواين الموقف بسبب طرده أمام فريقه السابق يوفنتوس.

وتفتتح المرحلة السبت بلقاء اودينيزي وضيفه روما السادس المنشغل ذهنيا بما ينتظره الثلاثاء عندما يستضيف ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في دوري أبطال أوروبا في اختبار هام كونه يتشارك الصدارة مع النادي الملكي (9 نقاط لكل منهما) وبفارق 5 نقاط عن سسكا موسكو الروسي الثالث.

وتبرز الأحد مباراة الدربي بين جنوى وسمبدوريا اللذين يتواجهان للمرة الأولى منذ كارثة انهيار الجسر في المدينة ما أدى الى مقتل 43 شخصا في آب/أغسطس الماضي.