البابا فرنسيس يعرب عن ارتياحه "للتطورات الإيجابية" في العراق

إعلان

الفاتيكان (أ ف ب) - أعرب البابا فرنسيس والرئيس العراقي برهم صالح عن ارتياحهما "للتطورات الإيجابية للوضع السياسي" في العراق، كما جاء في بيان للكرسي الرسولي صدر السبت في ختام لقاء بين الرجلين.

واضاف البيان انهما "تطرقا خلال محادثات ودية (...) الى التطورات الايجابية للوضع السياسي، مشددين على أهمية الجهود المشتركة بدعم من المجموعة الدولية، بهدف مواجهة تحديات عملية المصالحة لتعزيز الوحدة الوطنية".

وأوضح البيان أن البابا والرئيس شددا ايضا على "الحضور التاريخي للمسيحيين" في العراق، وكذلك على "اهمية ان يتمكن الذين ارغموا على التخلي عن اراضيهم الاصلية من العودة اليها في ظروف آمنة".

وتطرقا ايضا الى "مختلف النزاعات والازمات الانسانية الخطيرة التي تعصف" بهذه المنطقة من العام "مشددين على الرغبة في الحوار بين مختلف المكونات العرقية والدينية لاستعادة الثقة والتعايش السلمي".

وكان برهم صالح، الكردي المعتدل (58 عاما) انتخب في تشرين الاول/اكتوبر رئيسا للعراق، مع العلم أن هذا المنصب فخري بروتوكولي، في حين تتركز السلطات الأساسية بأيدي رئيس الحكومة الشيعي.

ويزور الرئيس العراقي روما للمشاركة في الاجتماع الرابع لمؤتمر الحوارات المتوسطية.