بطولة فرنسا: سان جرمان يعاني بغياب نيمار ومبابي لكن توخل "متفائل" بشأنهما

إعلان

باريس (أ ف ب) - عانى باريس سان جرمان حامل اللقب بغياب نجميه البرازيلي نيمار وكيليان مبابي، لكنه واصل تحليقه وخرج منتصرا على ضيفه تولوز 1-صفر السبت في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الفرنسي، ليتحضر بشكل جيد للمواجهة المصيرية في دوري الأبطال ضد ليفربول الإنكليزي بفوزه الصعب على ضيفه تولوز 1-صفر

وخرج سان جرمان من مباراته أمام جماهيره بانتصاره الرابع عشر من أصل مبارياته الـ14 بقيادة مدربه الجديد الألماني توماس توخل، معززا بذلك الرقم القياسي الذي حطمه هذا الموسم لأطول سلسلة انتصارات في تاريخ الدوري الفرنسي.

ويدين سان جرمان بفوزه الى الأوروغوياني إدينسون كافاني الذي سجل هدف المباراة الوحيد، رافعا رصيد فريقه الى 42 نقطة في الصدارة بفارق 12 نقطة عن ليون الثاني موقتا بعد فوزه الجمعة على سانت اتيان 1-صفر، فيما تجمد رصيد تولوز عند 14 نقطة بعد أن عجز عن تحقيق الفوز للمرحلة العاشرة تواليا، وتحديدا منذ تغلبه على غانغان 2-1 في الأول من أيلول/سبتمبر.

وجاء هذا الانتصار الجديد لنادي العاصمة رغم غياب نيمار ومبابي اللذين تعرضا للإصابة مع منتخبي بلديهما ضد الكاميرون والأوروغواي على التوالي الثلاثاء (فازا بنتيجة واحدة 1-صفر).

وأصيب نيمار بشد في العضلة الضامة للفخذ الأيمن، ومبابي بكدمة في الكتف، لكن هناك احتمالا كبيرا بمشاركتهما الأربعاء ضد ليفربول في مباراة مصيرية، اذ يحتل فريق توخل المركز الثالث في المجموعة الثالثة برصيد خمس نقاط خلف ليفربول ونابولي الإيطالي (6 نقاط لكل منهما)، ما يجعل من استضافته للفريق الإنكليزي الأربعاء في الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة، محطة حاسمة في سعيه لانتزاع إحدى بطاقتي التأهل.

- نيمار ومبابي خاضا التمارين الفردية -

ويبدو أن مشاركة نيمار ومبابي في مباراة الأربعاء مرجحة جدا، بحسب ما ألمح توخل لدى سؤاله عن وضعهما وعما إذا كان أكثر تفاؤلا حاليا بشأنهما، قائلا "نعم، أكثر تفاؤلا لأن اللاعبين قاما بتمارين فردية على أرض الملعب اليوم.

وواصل "أمل أن يتمكنا من خوض التمارين مع الفريق بأكمله الإثنين".

وفي ظل غياب نيمار ومبابي، اعتمد توخل على الأرجنتيني أنخل دي ماريا والألماني يوليان دراكسلر لمساندة الهداف كافاني.

والخبر السار لسان جرمان وجمهوره السبت هو عودة الظهيرين البرازيلي داني ألفيش ولافان كورزاوا، بعد غياب الأول عن الملاعب منذ ستة أشهر ونصف والثاني منذ أيلول/سبتمبر بسبب الاصابة، وهما جلسا على مقاعد البدلاء.

واستهل سان جرمان اللقاء بأفضل طريقة إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 9 عبر كافاني الذي سقطت الكرة أمامه بعدما صدها الحارس باتيست رينيه اثر محاولة من دي ماريا، فتخلص من المدافع بشكل فني رائع ثم سددها بيمناه في الشباك، رافعا رصيده الى 9 أهداف في الدوري هذا الموسم و10 في جميع المسابقات.

ووجد كافاني طريقه الى الشباك مجددا في الدقيقة 18 بكرة رأسية اثر ركلة ركنية لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل.

وعجز بعدها رجال توخل عن تهديد مرمى رينيه حتى انتهاء الشوط الأول، ولم يتحسن أداؤهم كثيرا في بداية الشوط الثاني وكانت الفرصة الواضحة الوحيدة ركلة ركنية لعبها دي ماريا مباشرة نحو المرمى، إلا أنها علت العارضة بقليل (57).

وشهدت الدقيقة 70 دخول داني ألفيش في صفوف سان جرمان بدلا من البلجيكي توما مونييه، مسجلا عودته الى الملاعب للمرة الأولى منذ أيار/مايو بعد تعافيه من إصابة في الرباط الصليبي الأمامي.

لكن دخول البرازيلي أو الكاميروني ايريك ماكسيم تشوبو-موتينغ بدلا من الإيطالي ماركو فيراتي، لم يغير شيئا في وضع النادي الباريسي، بل كادت تهتز شباكه بهدف التعادل عبر البديل الكونغولي ندومبي موبيليه لولا تألق الحارس الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون (76).

وتقام لاحقا خمس مباريات أخرى، إحداها تجمع كاين بموناكو وصيف البطل الذي لم يحقق أي فوز منذ المرحلة الافتتاحية، على الرغم من الاستعانة بتييري هنري للاشراف عليه بدلا من البرتغالي ليوناردو جارديم.