مبعوث الأمم المتحدة سيتوجه إلى الرياض للقاء مسؤولين في الحكومة اليمنية

إعلان

صنعاء (أ ف ب) - يتوجه مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث الى الرياض للقاء مسؤولين في الحكومة اليمنية، بحسب ما أعلن مصدر في الأمم المتحدة السبت، بعد اجتماعه مع مسؤولي المتمردين الحوثيين في صنعاء.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس أن غريفيث "سيلتقي الإثنين مسؤولين في الحكومة اليمنية في الرياض".

ويقيم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وعدد من الوزراء اليمنيين في الرياض.

والتقى غريفيث السبت في صنعاء مع القيادي البارز في صفوف الحوثيين محمد علي الحوثي، بحسب مصور لفرانس برس.

وقال محمد علي الحوثي للصحافيين بعد اللقاء "نحن نتطلع إلى أن يكون هناك سلام عادل" مضيفا "نتمنى أن تنتهي جولته في الرياض بنتائج إيجابية ونحن وهو على تواصل مستمر".

ويعمل مبعوث الأمم المتحدة على تهيئة الأرضية لمفاوضات سلام أعلنت واشنطن مساء الأربعاء أنها ستعقد مطلع كانون الأول/ديسمبر في السويد.

وأعلنت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي مشاركتها في المفاوضات التي لم يتم تحديد تاريخها حتى الان.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي لوكالة فرانس برس الجمعة أن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا لم تتسلم أي معلومات " من مارتن غريفيث بشأن جولة المشاورات المقررة في السويد في ما يخص القضايا التي ستناقش".

وأكد بادي "نحن واثقون أن المتمردين الحوثيين لم يتخذوا حتى اللحظة قرارا استراتيجيا وجادا بخيار السلام، ولن يتخلوا عن السلاح".

وبحسب بادي فإن الحوثيين خلال جولات المشاورات السابقة كانوا يرفضون الحديث عن تسليم السلاح والتحول الى حزب سياسي مضيفا "كانوا يقولون لنا أنتم تحلمون اننا سنتخلى عن السلاح".

وكانت المفاوضات الأخيرة التي نظمت برعاية الأمم المتحدة بجنيف في أيلول/سبتمبر 2018 فشلت، إذ لم يشارك المتمردون بداعي عدم حصولهم على تطمينات بإمكان العودة إلى صنعاء الخاضعة لسيطرتهم. كما منعوا من اصطحاب جرحى معهم انطلاقا من مطار صنعاء الذي يتحكم التحالف العسكري بالحركة فيه.

وعرض غريفيث قبل أيام أن يرافق المتمردين في الطائرة الشهر المقبل.

- زيارة إلى الحديدة-

وكان غريفيث زار الجمعة مدينة الحديدة الواقعة غرب اليمن، مؤكدا أنه اتفق مع المتمردين الحوثيين على إجراء مفاوضات حول قيام الأمم المتحدة ب "دور رئيسي" في ميناء المدينة الذي يشكل شريان حياة رئيسيا لملايين اليمنيين.

وهذه أول زيارة يقوم بها غريفيث إلى المدينة منذ تعيينه في شباط/فبراير الماضي.

وقال المبعوث الأممي الجمعة "أنا هنا اليوم لأخبركم أننا قد اتفقنا على أن الأمم المتحدة يجب أن تنخرط الآن وبشكل عاجل في مفاوضات تفصيلية مع الأطراف للقيام بدور رئيسي في ميناء الحديدة، وأيضا على نطاق أوسع".

وتوجه غريفيث إلى الحديدة من صنعاء التي وصلها الأربعاء، وناقش مع زعيم المتمردين اليمنيين عبد الملك بدر الدين الحوثي "التسهيلات" لعقد مفاوضات السلام، بحسب ما أعلن المتحدث باسم "أنصار الله" الجناح السياسي للمتمردين الخميس.

وتمرّ عبر الميناء غالبية السلع التجارية والمساعدات الموجّهة الى ملايين اليمنيين الذين يعتمدون عليها للبقاء على قيد الحياة.

بدأت حرب اليمن في 2014، ثم تصاعدت مع تدخّل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعماً للحكومة المعترف بها بعد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة بينها صنعاء والحديدة.

وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف، بينما تهدّد المجاعة نحو 14 مليونا من سكان أفقر دول شبه الجزيرة العربية.