مقتل جهادي بارز في مالي في عملية للقوات الفرنسية

إعلان

باماكو (أ ف ب) - أكّدت السلطات الفرنسية والمالية السبت مقتل أمادو كوفا، أحد أبرز الجهاديين في مالي، متأثرا بجروح أصيب بها في عملية نفذتها القوات الفرنسية وسط البلد الافريقي المضطرب مساء الخميس.

وتتهم السلطات المالية كوفا، الداعية المتطرف الذي برز قبل ثلاث سنوات، بتدبير هجمات دامية عدة وإذكاء الصراع الطائفي بالبلاد.

وقال الجنرال عبد الله سيسيه لوكالة فرانس برس "نؤكد مقتل الجهادي أمادو كوفا في غابة واغادو (في غرب مالي) ... قضى متأثرا بجروحه".

وأوضح مسؤول عسكري آخر فضّل عدم ذكر اسمه "بعد العملية العسكرية أصيب الإرهابي كوفا بجروح خطرة ونقله رفاقه قبل أن يتوفى".

وكان كوفا أحد كبار مساعدي إياد أغ غالي، زعيم جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي استهدفت مرارا أهدافا عسكرية ومدنية في مالي وبوركينا فاسو المجاورة.

وأعلن الجيش الفرنسي أنّ العملية التي تمت ليل الخميس-الجمعة استهدفت قاعدة يسيطر عليها كوفا مؤكدا "القضاء على 30 إرهابيا".

وحضّ كوفا المسلمين مرارا على المشاركة في العمليات الجهادية.

وسقط شمال مالي في آذار/مارس-نيسان/ابريل 2012 بأيدي جماعات جهادية تم تشتيتها بتدخل عسكري دولي في كانون الثاني/يناير 2013 بمبادرة فرنسية.

لكن مناطق بكاملها لا تزال خارج سيطرة القوات الفرنسية والمالية وقوة الامم المتحدة.

ونشرت فرنسا المستعمر السابق لمالي قوة برخان المؤلفة من 4500 جندي في المنطقة لصد هجمات المتشددين والقضاء على المتمردين.