رئيس سريلانكا يتعهد بألا يكلف رئيس الوزراء المعزول تشكيل الحكومة

إعلان

كولومبو (أ ف ب) - تعهد الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا الأحد بألا يكلف يوما رئيس الوزراء المعزول رانيل ويكريميسينغي تشكيل الحكومة، ما يطيل أمد أزمة دستورية مستمرة منذ شهر.

وكان الرئيس السريلانكي اقال في 26 تشرين الأول/اكتوبر رئيس الحكومة وسط خلافات، وعين في مكانه الرجل القوي السابق في الجزيرة ماهيندا راجاباكسي (2005-2015).

ويصف ويكريميسينغي إقالته بأنها غير دستورية ويتمسك بالحكم في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 21 مليون نسمة يشكل البوذيون معظمهم، ويرفض التخلي عن مقر اقامته الرسمي.

ويؤكد رئيس الوزراء المعزول في الواقع انه يتمتع في البرلمان بالأكثرية التي لم ينجح راجاباكسي في جمعها.

واتهم الرئيس سيريسينا خلال لقاء الاحد مع مراسلي الصحافة الاجنبية ويكريميسينغي بأنه "غارق في الفساد".

وفي إشارة الى حزب الاتحاد الوطني الذي يتزعمه ويكريميسينغي، قال الرئيس "حتى لو أن حزب الاتحاد الوطني يتمتع بالاكثرية، أقول لهم ألا يقدموا لي ويكريميسينغي لأنني لن اجعل منه رئيس وزرائي".

واضاف سيريسنا انه سينشئ لجنه للتحقيق في اتهامات بالفساد حيال رئيس الوزراء المعزول. وقال "إنه فاسد. سياساته الاقتصادية ليست جيدة للصناعات المحلية. يحكم بطريقة ليبرالية لا تتوافق مع ثقافتنا".

وكان سيريسينا حل البرلمان آملا في تنظيم انتخابات مبكرة يمكن ان تؤمن له اكثرية وحتى الموافقة على تعيين راجاباكسي.

لكن المحكمة العليا ألغت الاسبوع الماضي حل البرلمان وامرت اللجنة الانتخابية بوقف الاستعدادات لانتخابات مبكرة في مستهل كانون الثاني/يناير.

وقد حكم راجاباكسي، كبير المدافعين عن حقوق الانسان، سريلانكا بحزم خلال ولايتيه الرئاسيتين من 2005 الى 2015 وانهى في 2009 اربعة عقود من حرب اهلية من خلال سحق تمرد اقلية التاميل.