تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

أي تدابير لماكرون لمواجهة "السترات الصفراء"؟

اهتمت الصحف اليوم بالهجوم الكيماوي على حلب، التوتر بين أوكرانيا وروسيا على خلفية احتجاز القوات البحرية الروسية لثلاث سفن أوكرانية، التوقيع يوم أمس في بروكسل على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد وعقبة إقناع البرلمانيين البريطانيين بخطة ماي، وأخيرا ماكرون أمام امتحان "السترات الصفراء" يوم غد للإقناع بالعدول عن الاحتجاج؟

إعلان

للمرة الأولى منذ التوقيع على اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا في أيلول/سبتمبر الماضي، يشن الطيران الروسي غارات ضد معاقل المعارضة. صحيفة لوريون لوجور اللبنانية قالت إن الهجوم بالسلاح الكيماوي على حلب نهاية الأسبوع الماضي يسمم اتفاق سوتشي. الصحيفة أضافت أن الهجوم تسبب في اختناق العشرات، مشيرة إلى عدم اعتراف أي جهة بالمسؤولية عنه وتبادل الاتهامات بين الفصائل المعارضة ووزارة الدفاع الروسية حول المسؤولية عنه.

صحيفة القدس العربي أشارت بدورها إلى الهجوم الكيميائي على حلب، كما أشارت إلى رأي المعارضة في هذا الهجوم. المعارضة اعتبرته مسرحية جديدة للنظام هدفها احتلال إدلب كما نقرأ على غلاف صحيفة القدس العربي. هذه الصحيفة ترى في الافتتاحية أن الهجوم يلخص الملابسات المعقدة التي تربط بين روسيا وسوريا من جهة والمنظومة الدولية من جهة أخرى بخصوص استخدام السلاح الكيماوي. الصحيفة تقول إن النظامين الروسي والسوري يستعملان السلاح الكيماوي لتصفية معارضيهما. النظام السوري يستخدمه داخل الجغرافيا السورية فيما تستخدم موسكو شبكة جواسيس كبرى لتصفية المعارضين والمنشقين في الخارج بالغاز الكيماوي.

تصاعد التوتر بين روسيا وأوكرانيا على خلفية منع موسكو لثلاث سفن بحرية أوكرانية من دخول بحر آزوف عبر مضيق كيرتش المتفرع عن البحر الأسود. صحيفة كومرسانت الروسية تتهم أوكرانيا بصب قطرة الماء التي أفاضت الكأس بين البلدين. الصحيفة تقول على الغلاف إن القوات البحرية الأوكرانية حاولت الدخول بطريقة غير شرعية إلى هذا المضيق الذي يقع ضمن المياه الإقليمية الروسية والذي يمر فوقه الجسر الذي دشنه الرئيس فلاديمير بوتين في شهر مايو/أيار الماضي. ترجح الصحيفة أن يأخذ هذا التوتر أبعادا دولية وأن يتسبب في عقوبات جديدة على روسيا.

صحيفة أخرى كييف بوست الأوكرانية ترى أن التوتر سببه عدوان متعمد من القوات البحرية الروسية. تقول الصحيفة إن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو دعا البرلمان إلى المصادقة على القانون العرفي في أوكرانيا بعد الهجوم على السفن الأوكرانية واحتجازها من قبل قوات خفر السواحل الروسية في مياه محايدة في بحر آزوف.

في أخبار أخرى اهتمت الصحف البريطانية والأوروبية بالتوقيع يوم أمس في بروكسيل بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والقادة الأوروبيين على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد. صحيفة دي إندبندنت كتبت كلمة نعم على الغلاف بسبع وعشرين لغة، وكتبت الصحيفة إن أوروبا قالت نعم للطلاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، لكن ماذا سيقول البرلمانيون؟ الصحيفة تُذكرنا أن نص الاتفاق الذي قدمته ماي يتعين المصادقة عليه من قبل البرلمانين الأوروبي والبريطاني، وترى دي إندبندنت في افتتاحيتها أن المجتمع البريطاني يبقى منقسما حيال بقائه أو خروجه من الاتحاد الأوروبي وبريكسيت الذي سيتم تفعيله في مارس/آذار المقبل ليس كافيا لوقف النقاش حول أوروبا بل سيكون فقط بداية لمرحلة أخرى.

صحيفة ذي غارديان كتبت على الغلاف إن تيريزا ماي تبرم اتفاقا، لكن سيتعين عليها بذل مجهود أكبر لإقناع البرلمانيين بالتصويت عليه. الصحيفة انتقدت هي كذلك في الافتتاحية اتفاق ماي وقالت إن الحصول على موافقة القادة الأوروبيين كان أسهل جولة بالنسبة لرئيسة الوزراء، ويتعين عليها الآن مواجهة خصومها الكثر لأن لا أحد يعتقد أنه قادرة على إنجاح مشروعها داخل مجلس العموم الشهر المقبل.. الصحيفة التي تعد من دعاة البقاء داخل الاتحاد الأوروبي تقول إن اتفاق ماي هو اتفاق سيئ وتصف الخروج من المنظومة الأوروبية بالجنون.

في الشأن الفرنسي تولي الصحف اهتماما بالغا لحركة السترات الصفراء بعد الاحتجاجات التي تخللتها أعمال عنف في باريس نهاية الأسبوع الماضي. صحيفة لوفيغارو قالت إن الرئيس إيمانويل ماكرون يراهن على تدابير جديدة للخروج من الأزمة لكنه يريد الإبقاء على الزيادة في الرسوم على الكربون، وأشارت لوفيغارو إلى الكلمة التي سيلقيها ماكرون يوم غد الثلاثاء. الهدف من هذه الكلمة إعلان بعض الحلول للتجاوب مع المحتجين، وتعتبر الصحيفة مهمة ماكرون صعبة إذ سيتعين عليه إقناع المحتجين أنه أصغى لغضبهم لكن دون الاستسلام لهم وتحقيق مطالبهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.