92 قتيلاً من قوات سوريا الديموقراطية في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية منذ الجمعة (المرصد)

إعلان

بيروت (أ ف ب) - قتل 92 عنصراً من قوات سوريا الديموقراطية منذ يوم الجمعة في هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية ضد مواقعها في محافظة دير الزور في شرق البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "إنها الحصيلة الأكبر لقوات سوريا الديموقراطية في هجوم واحد للتنظيم منذ تأسيسها" في تشرين الأول/اكتوبر العام 2015 لتشكل تحالفاً يضم فصائل كردية وعربية مدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن وعلى رأسها وحدات حماية الشعب الكردية.

شنّ تنظيم الدولة الإسلامية الجمعة هجوماً واسعاً ضد مواقع قوات سوريا الديموقراطية بالقرب من آخر جيب يسيطر عليه في ريف دير الزور الشرقي قرب الحدود العراقية.

وأوضح عبد الرحمن أن "تنظيم الدولة الإسلامية استفاد من الأجواء الضبابية في المنطقة ليشن هجومه الذي شارك فيه أكثر من 500 عنصر وتخلله تفجيرات انتحارية"، مشيراً إلى اشتباكات استمرت حتى يوم الأحد قبل أن يتراجع الجهاديون إلى الجيب الواقع تحت سيطرتهم.

وتدخلت طائرات التحالف الدولي، وفق المرصد، "بشكل محدود جراء الأجواء الضبابية"، إلا أنها شنّت غارات ضد المواقع التي تقدم بها الجهاديون فضلاً عن الجيب، ومن أبرز بلداته هجين والسوسة.

وأسفرت الاشتباكات وغارات التحالف أيضاً، وفق المرصد، عن مقتل 61 عنصراً من تنظيم الدولة الإسلامية. كما قتل جراء القصف الجوي على الجيب 51 مدنياً، بينهم 19 طفلاً، وغالبيتهم أفراد من عائلات مقاتلين في التنظيم المتطرف.

وكان المتحدث باسم التحالف الدولي شون ريان قال السبت لفرانس برس إن الغارات "محدودة جراء الطقس".

وغالباً ما ينفي التحالف تعمّد استهداف مدنيين في ضرباته ضد الجهاديين.

ويستغل تنظيم الدولة الإسلامية عادة سوء الأحوال الجوية في هذه المنطقة الصحراوية لشن هجماته ضد قوات سوريا الديموقراطية.

وكان استفاد الشهر الماضي أيضاً من عاصفة ترابية ليشن هجمات واسعة تمكن خلالها من استعادة كافة المناطق التي تقدمت فيها قوات سوريا الديموقراطية في الجيب الواقع تحت سيطرته في إطار عملية عسكرية أطلقتها في العاشر من أيلول/سبتمبر.

واستقدمت قوات سوريا الديموقراطية الشهر الحالي مئات المقاتلين إلى محيط الجيب الأخير للتنظيم، في اطار مساعيها لانهاء وجود الجهاديين فيه والذين يقدر التحالف الدولي عددهم بنحو ألفي عنصر.