تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوكرانيا تفرض حالة الطوارئ في المناطق الحدودية مع روسيا على خلفية تصاعد التوتر في بحر آزوف

صورة نشرتها الرئاسة الأوكرانية ويظهر فيا الرئيس بيترو بوروشينكو مترأساً اجتماعاً لمجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني في كييف في وقت مبكر من 26 ت2/نوفمبر 2018
صورة نشرتها الرئاسة الأوكرانية ويظهر فيا الرئيس بيترو بوروشينكو مترأساً اجتماعاً لمجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني في كييف في وقت مبكر من 26 ت2/نوفمبر 2018 أ ف ب

أعلن البرلمان الأوكراني الاثنين فرض حالة الطوارئ في المناطق الحدودية مع روسيا بعد احتجاز موسكو لثلاث سفن أوكرانية في بحر آزوف. ووضع الجيش الأوكراني في حالة تأهب قصوى في وقت اتهم فيه الرئيس بترو بوروشنكو روسيا ببدء "مرحلة جديدة من العدوان". من جهته، عرض التلفزيون الروسي لقطات تظهر عددا من البحارة الأوكرانيين الذين تحتجزهم موسكو.

إعلان

فرض البرلمان الأوكراني في وقت متأخر الاثنين قانون الطوارئ في المناطق الحدودية مع روسيا، بعد تصاعد التوتر بين كييف وموسكو على خلفية احتجاز ثلاث سفن أوكرانية في بحر آزوف.

وصوت أعضاء البرلمان لصالح هذا الإجراء الذي كان قد طالب به الرئيس بترو بوروشنكو، وهو ما سيتيح للسلطات على مدى شهر أن تقوم بتعبئة مواطنيها وتنظيم وسائل الإعلام والحد من التجمعات العامة.

قلق دولي إزاء تصاعد التوتر بين روسيا وأوكرانيا

الجيش الأوكراني في حالة تأهب قصوى

ووضع الجيش الأوكراني في حال تأهّب قصوى، في وقت اتّهم بوروشنكو روسيا ببدء "مرحلة جديدة من العدوان".

وفي خطاب متلفز موجّه إلى الأمّة، برّر بوروشنكو إعلان حالة الطوارئ، الذي لم يسبق له مثيل منذ استقلال هذه الجمهوريّة السوفياتيّة السابقة في العام 1991، بوجود "تهديد مرتفع للغاية" بإمكان حصول هجوم برّي روسي.

وقال إنّ الحادث أظهر "المشاركة المتغطرسة والعلنيّة للوحدات النظامية من الجيش الروسي" في النزاع مع أوكرانيا.

واعتبر أنّ ذلك "يغيّر الوضع" لأنّ روسيا نفت في السابق ضلوع قوّاتها النظامية في النزاع في أوكرانيا.

بوتين يطالب ميركل بإقناع كييف "بعدم القيام بالمزيد من الأعمال المتهورة"

من جانبه، عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن قلق موسكو البالغ في أعقاب فرض قانون الطوارئ في أوكرانيا.

ووفقا لبيان للكرملين صدر الثلاثاء، عبر بوتين عن "قلق بالغ بسبب قرار كييف فرض قانون الطوارئ" و"أمل أن تتمكن برلين من التأثير على السلطات الأوكرانية وإقناعها بعدم القيام بمزيد من الأعمال المتهورة".

التلفزيون الروسي يبث لقطات لبحارة أوكرانيين تحتجزهم موسكو

وبثّ التلفزيون الروسي الاثنين لقطات تُظهر بحّارة أوكرانيّين اعتقلتهم موسكو بعد احتجازها السفن الثلاث.

وعرضت قناة "روسيا 24" الرسميّة مشاهد لعدد من البحّارة خلال التحقيق معهم من جانب أجهزة الأمن الروسيّة.

وذكر مسؤولون روس أنّ 24 بحّارًا أوكرانيا محتجزون، وأنه تم فتح تحقيق جنائي.

وفي إحدى اللقطات، يُسمع أحد البحارة يقول "إنّ تصرّفات البوارج الأوكرانيّة في مضيق كيرتش لها طابع استفزازي"، مكرّرًا بذلك وجهة نظر السلطات الروسيّة حيال ما حدث.

قلق دولي من تصاعد التوتر بين موسكو وكييف

أثار الحادث مخاوف من اتّساع التصعيد العسكري، وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة الإثنين حذّرت خلالها سفيرة الولايات المتحدة نيكي هايلي روسيا من "التحرّكات الخارجة عن القانون".

وقال وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو من جهته في بيان إنّ "الولايات المتّحدة تدين هذا العمل العدواني من جانب روسيا". وأضاف إنّ بلاده تطلب من روسيا أن "تُعيد إلى أوكرانيا سفنها وبحّارتها المحتجزين، وأن تحترم سيادتها ووحدة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دوليًا بما في ذلك مياهها الإقليميّة".

واتّهم حلفاء أوكرانيا الغربيّون روسيا باستخدام القوّة بلا مبرّر في المواجهة البحريّة، بينما دعت كييف شركاءها إلى فرض مزيد من العقوبات على موسكو.

وكتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على تويتر "أدين استخدام روسيا للقوة في بحر آزوف" مضيفاً أن "السلطات الروسية يجب أن تعيد البحارة والسفن الأوكرانية والامتناع عن أي استفزاز جديد".

وعبّر سفراء فرنسا وبريطانيا والسويد وبولندا وهولندا في بيان مشترك عن "مخاوفهم من تصاعد التوتر الأخير في بحر آزوف ومضيق كيرتش"، وحضّوا روسيا على إطلاق سراح البحّارة وإعادة السفن.

وأكّدت فرنسا أنّها لا ترى "مبرراً ظاهراً في استخدام روسيا القوة" ضد السفن الأوكرانية.

وقال وزير الخارجية الالماني هايكو ماس إنّ أي إغلاق روسي لبحر أزوف "غير مقبول" مقترحا وساطة فرنسية ألمانية لحل الأزمة.

وقال المتحدث باسم الحكومة البريطانية "ندين العمل العدائي الروسي" مضيفا "الحادث يوفّر مزيدًا من الأدلة على سلوك روسيا المزعزع لاستقرار المنطقة".

كما طالب قائد حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ روسيا بإرجاع السفن والبحارة، محذّرا موسكو من أنّ "تحركاتها ستكون لها تداعيات".

وأجرى ستولتنبرغ مكالمة هاتفية مع بوروشنكو قبل أن يجري مسؤولون من الجانبين محادثات طارئة في مقر الحلف في بروكسل.

وأصرّت موسكو على أنّ اللوم يقع على كييف. وأعلن المتحدّث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الإثنين أنّ "الجانب الروسي تصرّف بشكل يتطابق تماماً مع القوانين، القانون الدولي والقانون الداخلي في آن معاً"، مشيراً إلى أنّ الأمر يتعلّق بـ"انتهاك سفن حربية أجنبية المياه الإقليميّة لروسيا الاتحادية".

واندلعت الأزمة عندما كانت السفن الأوكرانيّة تمرّ في مضيق كيرتش المؤدّي إلى بحر آزوف من البحر الأسود، والذي تستخدمه أوكرانيا وروسيا.

وتُواجه كييف وموسكو أسوأ أزمة منذ سنوات، بعد احتجاز القوّات الروسية ثلاث سفن أوكرانيّة الأحد إثر اتّهامها بدخول المياه الروسيّة بشكل غير شرعي قبالة سواحل القرم في بحر آزوف.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.