أوكيناوا ستنظم استفتاء بشأن بناء قاعدة عسكرية أميركية في 24 شباط/فبراير

إعلان

طوكيو (أ ف ب) - أعلن حاكم جزيرة أوكيناوا في جنوب اليابان الثلاثاء عن تنظيم استفتاء في المنطقة في 24 شباط/فبراير بشأن مشروع يلقى معارضة لبناء قاعدة جوية أميركية جديدة فيها.

والتصويت الرمزي غير الملزم قد يجذب الانتباه مجددا إلى قضية أهالي اوكيناوا الذين يعارضون خطة يابانية-أميركية مشتركة لاغلاق قاعدة فوتينما الجوية التي تستخدمها قوات المارينز الأميركية في منطقة مأهولة ونقلها إلى منطقة ذات كثافة سكانية قليلة في البلاد.

ويعارض عدد كبير من السكان وجود القاعدة وهم نظموا على مدى سنوات احتجاجات ضد التواجد العسكري الكثيف لكنها لم تلق أذانا صاغية في طوكيو وواشنطن.

وقال الحاكم ديني تاماكي الذي انتخب في ايلول/سبتمبر وركز حملته على رفض مشروع بناء القاعدة، إن الاستفتاء سيكون فرصة للسكان المحليين للتعبير عن رأيهم.

وقال تاماكي لصحافيين محليين في أوكيناوا إن الاستفتاء "مهم كونه يقدم فرصة مهمة جدا للناس للتعبير عن رغباتهم. سأشجع أكبر عدد ممكن من الأشخاص للمشاركة في هذا التصويت".

ويمكن أن يؤدي الاستفتاء على خطة نقل القاعدة إلى مزيد من الضغوط على الحكومة المركزية.

وتاماكي هو ابن جندي في المارينز ومن أم يابانية. وكان زار الولايات المتحدة في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر حيث قال "لا أعرف ما يعرفه دونالد ترامب عن أوكيناوا لكن من الواضح أن فيها عدداً كبيراً من القواعد الأميركية وهذا غير عادل. ولهذا نطلب نقل بعضها إلى بلدان أخرى".

تبلغ مساحة أوكيناوا أقل من واحد بالمئة من المساحة البرية الإجمالية لليابان، لكنها تستقبل أكثر من نصف العسكريين الأميركيين المنتشرين في اليابان البالغ عددهم 47 ألف عنصر.

وكثيرا ما أثار الضجيج والحوادث والخوف من زيادة نسبة الجنح التي يرتكبها عسكريون وموظفون مدنيون في القاعدة غضب السكان المحليين، يضاف إليه رفض أجزاء أخرى من البلاد تقاسم عبء أوكيناوا.

لكن قربها من تايوان طالما اعتبر ذا أهمية استراتيجية كبيرة كموقع متقدم للولايات المتحدة في آسيا.