جاك ما أغنى رجل في الصين عضو في الحزب الشيوعي

إعلان

بكين (أ ف ب) - يعتبر جاك ما مؤسس شركة علي بابا الصينية للتجارة على الانترنت وأغنى رجل في الصين، بين أثرى شخصيات العالم لكن تبين الآن أنه عضو أيضا في الحزب الشيوعي الصيني الواسع النفوذ.

وانتماؤه الى الحزب الشيوعي الصيني الذي يبلغ عدد أعضائه 89 مليونا، كشفته "صحيفة الشعب" الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني الحاكم، عبر مقالة أشادت بالجهات الفاعلة في تطور الصين.

وبذلك ينضم رجل الأعمال الذي ألمح في السابق الى أنه يفضل ألا يتدخل في السياسة، إلى شخصيات أخرى بالغة الثراء وهي من أعضاء الحزب الشيوعي الصيني، مثل الملياردير شو جيايين، القطب العقاري ومؤسس مجموعة ايفرغراند.

لكن عضويته لم تكن معروفة قبل نشر مقال الصحيفة خصوصا وأنه كان أعلن سابقا أنه يفضل البقاء بعيدا عن السياسة.

وقالت "صحيفة الشعب" في مقالها الذي نشرته الاثنين أن جاك ما، اضطلع بدور مهم على صعيد "طرق الحرير" الجديدة، وهي برنامج عملاق للاستثمار الصيني، خصوصا في آسيا واوروبا، والذي أطلقه في 2013 الرئيس الصيني شي جينبينغ.

كذلك يُعتبر واحدا "من البناة الاستثنائيين للاشتراكية بخصائص صينية في إقليم جيجيانغ" الذي تتخذ فيه شركة علي بابا مقرها.

وفي حين أن عدد كبيرا من القطاعات الاقتصادية خاضع لهيمنة شركات الدولة، الا ان العضوية في الحزب الشيوعي الصيني يمكن أن تسهل تحركات المقاولين في القطاع الخاص في إطار تشريعي واقتصادي معقد.

- توسيع نفوذ الحزب-

يرغب الرئيس الصيني في توسيع نفوذ الحزب الى القطاع الخاص. وبالتالي فان كل شركة تضم أكثر من ثلاثة أعضاء في الحزب الشيوعي الصيني يجب أن تشكل خلية في الحزب، أو في حال عدم توفر هذا الشرط مشاركة مؤسسات أخرى مجاورة للقيام بذلك.

وقد لبت ثلاث شركات خاصة حتى الآن هذا المطلب.

وقال الرئيس الصيني لمسؤولين في شنغهاي في وقت سابق هذا الشهر "يجب أن نؤدي عملا جيدا في تعليم وتوجيه أعضاء الحزب للعب دور أكثر فاعلية" لافتا الى الزيادة في قطاع التوظيف الخاص وأنواع جديدة من الوظائف.

ويرغب شي في تعزيز التقريب بين الحزب وقطاع الأعمال مع التوجيهات التي أصدرها أخيرا للمنظمات الحزبية.

وبحسب آخر التوجيهات لمنظمات الحزب داخل الشركات والتي نشرتها الاحد وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية فان هذه الخلايا التابعة للحزب الشيوعي "يجب أن توجه وتشرف على الشركة لكي تحترم بدقة القوانين والقواعد الوطنية".

وفي الصين يحتاج رؤساء الشركات دعم الحزب الشيوعي من أجل الإثراء لكنهم أيضا بحاجة إليه للاستمرار.

لكن العضوية في الحزب لم تمنع سقوط قطب قطاع النفط يي جيانمينغ رئيس مجلس إدارة شركة "تشاينا انرجي" الذي اختفى عن الساحة العامة هذا الربيع ويعتقد أنه يخضع للتحقيق في الصين.

يشار إلى أن جاك ما لم يعلن انتماءه إلى الحزب الشيوعي الصيني حين أدرج شركته علي بابا في بورصة نيويورك عام 2014 لكن وسائل الاعلام الرسمية لم توضح ما اذا كان آنذاك عضوا.

ورفض متحدث باسم شركة علي بابا الادلاء بأي تعليق.

وقد اشترت شركة علي بابا صحيفة هونغ كونغ الناطقة بالانكليزية "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" في 2015 وهناك جدل منذ ذلك الحين حول تغطيتها الإعلامية.

وكان ما الذي أعلن في أيلول/سبتمبر أنه سينتحى كرئيس للشركة السنة المقبلة، أشار سابقا الى أنه يفضل البقاء بعيدا عن السياسة.

وقال في منتدى دافوس الاقتصادي في 2007 إن فلسفته تقوم على أساس التقارب مع الحكومة لكن ليس الاتحاد معها.