تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نهائي كوبا ليبرتادوريس: "كونميبول" يقرر إجراء مباراة الحسم بين ريفر وبوكا خارج الأرجنتين

أ ف ب/ أرشيف

قرر اتحاد كرة القدم الأمريكي الجنوبي (كونميبول) الثلاثاء إجراء مباراة إياب نهائي كأس ليبرتادوريس خارج الأرجنتين بعد اعتداء مشجعي نادي ريفر بليت على حافلة تقل لاعبي نادي بوكاجونيور. وبهذا يحرم الغريمان من التواجه في مباراة الحسم داخل البلاد، وسيحدد موعد ومكان انعقادها لاحقا.

إعلان

قرر اتحاد كرة القدم الأمريكي الجنوبي (كونميبول) الثلاثاء خلال اجتماع في مقره في الباراغواي نقل مباراة إياب نهائي مسابقة كوبا ليبرتادوريس بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بليت وبوكا جونيور، إلى خارج البلاد، بعد إرجائها في نهاية الأسبوع عقب تعرض حافلة النادي الثاني لاعتداء من مشجعي الأول.

ورأى الاتحاد، بحسب بيان نشره عبر "تويتر" بأنه "سيكون من المستحسن ألا تقام المباراة (في الأرجنتين). النهائي سيقام في الثامن من كانون الأول/ديسمبر أو التاسع منه، في مكان سيتم تحديده من قبل إدارة الكونميبول".

وضم الاجتماع رئيس الاتحاد الباراغواياني أليخاندرو دومينغيز، ورئيس بوكا دانيال أنجليسي ونظيره رئيس ريفر بليت رودولفو دونوفريو، أعلن كونميبول أن المباراة المرتقبة ستقام في الثامن من كانون الأول/ديمسبر المقبل أو التاسع منه، في مكان سيحدد لاحقا.

وقال رئيس الاتحاد إن "الظروف غير متوفرة لإقامة النهائي في الأرجنتين".

وبعدما تعادل الفريقان 2-2 ذهابا على ملعب بوكا "بومبونيرا" في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، كان من المقرر أن يلتقيا إيابا على ملعب ريفر "مونيومنتال" الساعة 20,00 ت غ السبت. لكن اعتداء مشجعي ريفر بالعصي والحجارة على حافلة بوكا وهي على مقربة من الملعب، وإصابة بعض لاعبي الفريق الزائر، دفع الاتحاد القاري الى إرجاء المباراة على دفعتين في الأمسية نفسها، قبل تأجيلها إلى اليوم التالي، على رغم أن عشرات الآلاف كانوا قد اتخذوا أماكنهم في المدرجات ترقبا لصافرة البداية.

وأتى هذا القرار بعد مطالبة بوكا بإرجاء المباراة لا سيما على خلفية وضع لاعبيه بعد الاعتداء، والدعوة إلى معاقبة ريفر بليت بحسب بنود تنص عليها قوانين كرة القدم القارية في حالات مماثلة، قد تصل إلى حد اعتبار الفريق المنافس خاسرا أو استبعاده من المسابقات القارية.

خيبة المنظمين واستقالة أمنيين

وأقر الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري ومحافظ بوينس آيرس هوراسيو رودريغيز لاريتا، بوجود تقصير في عمل أجهزة حفظ الأمن السبت.

وأعلن المسؤول المكلف عن أمن العاصمة الأرجنتينية مارتن أوكامبو الاثنين استقالته من منصبه على خلفية أحداث السبت.

وغداة الإعلان تقدمت مدينة جنوى الإيطالية باقتراح لاستضافة المباراة، كما أقدمت الشركة التي تدير ملعب مينيراو في مدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية على خطوة مماثلة. وجاء في بيان صادر عن إدارة الملعب، "مينيراو يضع نفسه تحت تصرف كونميبول (...) لإجراء المباراة".

وهي المرة الثانية التي تؤجل فيها مباراة في الدور النهائي هذا الموسم، لكن لأسباب مختلفة. فمباراة الذهاب كانت مقررة في العاشر من الشهر الحالي، لكنها أرجئت لليوم التالي بسبب الأمطار الغزيرة.

وهذه المرة الأولى التي يقام فيها نهائي البطولة القارية بين فريقين أرجنتينيين، ويخوضها الفريق الزائر دون جمهوره بسبب منع سفر جمهور الضيوف منذ 2013 بسبب الشغب. ويعود الفوز الأخير لبوكا جونيور بلقب المسابقة إلى 2007 عندما ظفر بلقبه السادس. أما ريفر بليت فيسعى إلى التتويج به للمرة الرابعة في تاريخه والأولى منذ 2015.

وسيكون هذا النهائي الأخير بنظام الذهاب والإياب لكوبا ليبرتادوريس، حيث تقرر اعتماد نظام المباراة النهائية اعتبارا من العام المقبل، على أن يقام النهائي الأول في العاصمة التشيلية سانتياغو.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.