تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير فرنسي يرفض تغييرا في "توازن" السلطات على رأس "رينو-نيسان"

إعلان

باريس (أ ف ب) - عبر وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الثلاثاء عن معارضته أي تغيير في قيادة مجموعة "رينو-نيسان-ميتسوبيشي" لصناعة السيارات ولا في "توازن" السلطات، معتبرا خصوصا ان المدير العام لرينو "يجب ان يبقى رئيسا لمجموعة" رينو-نيسان-ميستوبيشي، وذلك بعد أسبوع من توقيف كارلوس غصن.

وقال الوزير لقناة ال سي اي "على مستوى الادارة، ثمة قرار ان يكون المدير العام لرينو رئيسا للمجموعة. هذه القاعدة يجب ألا تتغير".

وشدد لومير على ان "المدير العام لرينو حاليا هو تييري بولوري (المدير التنفيذي بالنيابة بعد توقيف غصن) ويجب أن يبقى رئيسا للتحالف" في وقت تمت إقالة غصن من رئاسة نيسان وميتسوبيشي.

وعن تقاسم السلطات داخل المجموعة واحتمال استخدام الطرف الياباني الشبهات التي تلاحق غصن لاعادة رسم التوازن لصالحه ضمن المجموعة، تبنى الوزير الفرنسي موقفا حازما.

وقال "هناك حاليا تقاسم يبدو لي جيدا وتوازن جيد. هناك تقاطعات في الحصص بين رينو ونيسان ويجب الا يتغير".

وتملك رينو أكثر بقليل من 43 بالمئة من رأس مال نيسان التي تملك بدورها 15 بالمئة من رأس مال الشركة الفرنسية. وتملك الدولة الفرنسية الحصة ذاتها من رأس المال اي نحو 15 بالمئة.

وشدد الوزير الفرنسي "لا أرغب في ان يحصل تغيير في توازن السلطات بين رينو ونيسان ومستويات المساهمة المتقاطعة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.