تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوكرانيا تدعو الناتو إلى نشر سفن حربية ببحر آزوف في ظل توتر شديد مع روسيا

 الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو (يمين) والأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ. في كييف 10 تموز/يوليو 2017.
الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو (يمين) والأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ. في كييف 10 تموز/يوليو 2017. أ ف ب (أرشيف)

طالب الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو الخميس الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، نشر سفن حربية في بحر آزوف دعما لبلاده في مواجهة روسيا، على خلفية توترات شديدة مع موسكو إثر احتجاز القوات الروسية ثلاث سفن أوكرانية في بحر آزوف.

إعلان

دعا الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو الخميس الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي، وخصوصا ألمانيا، إلى نشر سفن حربية في بحر آزوف دعما لبلاده في الأزمة مع روسيا.

وفيما عبر الاتحاد الأوروبي الأربعاء عن "قلقه الشديد" حيال "الزيادة الخطيرة" للتوترات بين روسيا وأوكرانيا في بحر آزوف، غير أنه لا يعتزم اتخاذ إجراءات عقابية للرد على العملية العسكرية الروسية ضد ثلاث سفن أوكرانية.

وفي بيان أصدرته وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني بعد ثلاثة أيام من المناقشات، قالت حكومات الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد "نشعر بالاستياء حيال هذا الاستخدام للقوة من جانب روسيا، وهو أمر غير مقبول في سياق من العسكرة المتزايدة في المنطقة".

وحذرت الدول الـ28 في بيانها من أن "الاتحاد الأوروبي سيواصل مراقبة الوضع عن كثب، وهو مصمم على التصرف بشكل مناسب وبالتنسيق الوثيق مع شركائه الدوليين". داعيا موسكو إلى "ضمان مرور حر وبلا عوائق عبر مضيق كيرتش من وإلى بحر آزوف، وفقا للقانون الدولي".

كما دعت الدول الـ28 جميع الأطراف إلى "أقصى درجات ضبط النفس"، قائلة "في هذا السياق، نحض روسيا بشدة على الإفراج بدون قيد أو شرط وبلا تأخير عن السفن التي تم احتجازها وعن طاقمها ومعداتها".

بوروشنكو: بوتين يريد احتلال بحر آزوف

من جهته، صرح بوروشنكو لصحيفة "بيلد" الألمانية "ألمانيا واحدة من أقرب حلفائنا، ونأمل أن تكون هناك دول في حلف شمال الأطلسي جاهزة حاليا لإرسال سفن إلى بحر آزوف لمساعدة أوكرانيا وضمان الأمن هناك". معتبرا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "لا يريد شيئا سوى احتلال بحر (آزوف). اللغة الوحيدة التي يفهمها هي وحدة العالم الغربي".

وقال بوروشنكو "لا يمكننا قبول هذه السياسة العدوانية لروسيا. أولا شبه جزيرة القرم، ثم شرق أوكرانيا، والآن يريد (بوتين) بحر آزوف". مضيفا "بوتين يريد عودة الإمبراطورية الروسية القديمة. القرم، الدونباس، يريد البلاد بكاملها (أوكرانيا)".

في المقابل، أكد بوتين الأربعاء أن قوات بلاده "قامت بواجبها العسكري" بعد احتجاز السفن الأوكرانية الثلاث. وفي أول تصريحات موسعة له منذ المواجهة في البحر الأحد، قال بوتين إن ما حدث كان من تدبير كييف ووصفه بأنه "استفزاز".

والأربعاء دخل قانون الطوارئ في المناطق الحدودية بين أوكرانيا وروسيا حيز التنفيذ، بعد توقيع الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو عليه، فيما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن خفر السواحل الروس أدوا "واجبهم العسكري" حين اعترضوا ثلاث سفن حربية أوكرانية في بحر أزوف الأحد الماضي.

وتم وضع 15 بحارا أوكرانيا من أصل 24 تم احتجازهم، الثلاثاء قيد الحجز الاحتياطي المؤقت حتى 25 كانون الثاني/يناير بتهمة عبور الحدود الروسية بشكل غير شرعي، وسيمثل الآخرون أمام القضاء الأربعاء. ويواجه البحارة الأوكرانيون عقوبة الحبس لمدة قد تصل إلى ست سنوات بتهمة عبور الحدود الروسية بصورة غير شرعية وعدم الالتزام بأوامر خفر السواحل الروس.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.