تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليونسكو تدرج موسيقى الريغي وفن صناعة العطور في غراس الفرنسية على قائمة التراث العالمي

أ ف ب (أرشيف)

أدرجت منظمة اليونسكو موسيقى الريغي التي يعود أصلها إلى جامايكا وأيضا فن صناعة العطور في مدينة غراس الفرنسية، على قائمتها للتراث العالمي. وتنظر اليونسكو هذا العام في 40 طلب ترشيح بينها الفخاريات نسائية الصنع في سجنان التونسية.

إعلان

أثرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) قائمتها للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، مدرجة فيها فن تحضير العطور في غراس الفرنسية وموسيقى الريغي الجامايكية، خلال اجتماع لجنتها المتخصصة في هذا الشأن في بورت لويس في جزر موريشيوس.

وتشمل صناعة العطور ثلاثة جوانب مختلفة هي "زرع النبتة العطرية وجمع المواد الأولية وتحويلها، فضلا عن فن تركيب العطر"، بحسب ما جاء في البيان الصادر عن المنظمة الأممية الأربعاء. وكانت غراس تسعى لإدراج صنع العطور على هذه اللائحة خصوصا لحماية حقول مسك الروم الدرني والياسمين المهددة جراء التوسع العقاري.

وغراس المدينة الصغيرة الواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي لفرنسا شهدت تطور تركيب العطور اعتبارا من القرن السادس عشر في محيط مصانع الجلد التي كانت تطالب بمواد معطرة لتعطير منتجاتها الجلدية.

كما أدرجت اليونسكو الخميس على لائحتها للتراث الثقافي غير المادي موسيقى الريغي التي ذاع صيتها خصوصا بفضل الفنان بوب مارلي. وأشارت المنظمة في بيانها إلى "مساهمة" هذه الموسيقى التي يعود أصلها إلى جامايكا في رفع الوعي على الساحة الدولية إزاء "مسائل الظلم والمقاومة والمحبة والإنسانية بطابعها الاحتفائي والاجتماعي، السياسي والروحاني في آن".

وتلتئم لجنة التراث الثقافي التابعة لليونسكو بين 26 تشرين الثاني/نوفمبر والأول من كانون الأول/ديسمبر في بورت لويس عاصمة جزر موريشيوس لتحديث قائمتها التي تزخر راهنا بأربعمئة عنصر من التقاليد والموروثات المتنوعة، من الرقص والغناء إلى وجبات الطعام والاحتفالات.

وتنظر اللجنة هذه السنة في 40 طلب ترشيح، من بينها الفخاريات نسائية الصنع في سجنان التونسية.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن